آلاف اللاجئين السوريين في الأردن يعودون إلى بلادهم

25/04/2019
هذا معبر جابر عند الحدود الأردنية السورية واحد من معبرين نظاميين بين البلدين من هنا تبدأ عودة السوريين الطوعية إلى بلدهم بدأت رسميا منذ افتتاح المعبر قبل نحو أربعة أشهر نتيجة اتفاق أردني سوري تعود الحياة شيئا فشيئا إلى المعبر نحو ألف لاجئ سوري فقط عادوا إلى بلدهم منذ افتتاحه عودة تبدو خجولة مقارنة بالأعداد الكبيرة التي تحتضنها المملكة تتحدث الحكومة الأردنية عن احتضانها أكثر من مليون لاجئ سوري لجأت هذه العائلة إلى الأردن عام يمني الأب نفسه اليوم في أن يكون الحال في بلده قد تغير يرجع الواحد على بلد مسلم عندك ما راح تلاقي طبعا ولما رحت مثل بلدك عشان يشوف أهله وناسه والوضع أحسن إن شاء الله يشكل معبر جابر محطة انتظار لحياة جديدة غير محسوبة العواقب تتزاحم مشاعر القهر في وجوه كثير من العائدين فسنوات لجوئهم كانت صعبة وبلادهم لم تتعاف بعد اليوم الذي نشاهده هو عبارة عن عودة عفوية توعية تماما هي من اختيار اللاجئين في الفترة هاي لعل وعسى أن تنتهي هذه الأزمة وقد انتهت ثمان سنوات وندخل في التاسعة بأن يعودوا بكرامتهم بأمان إلى المكان الذي أتوا منه لكن ثمة صورة أخرى هذا هو حال مخيم الزعتري قرب الحدود الأردنية السورية أكثر من سبعين ألف مستوطن المخيم ولا يبدو أنهم يفكرون في عودة قريبة تقول الأمم المتحدة إن سبعين في المئة من اللاجئين يخشون العودة إلى سوريا بسبب الظروف الأمنية وتردي البنية التحتية وانعدام موارد الدخل وتتحدث أيضا عن ثلاثة عشرة في المائة فقط يرغبون بالعودة لكنهم لا يمتلكون خطة لها تامر الصمادي الجزيرة الحدود الأردنية السورية