ترقب في السودان لاجتماع القصر الجمهوري

24/04/2019
دعوة المجلس العسكري الانتقالي لقوى الحرية والتغيير إلى إكمال المشاورات الخاصة بالفترة الانتقالية ربما كسرت حاجز تعليق المباحثات من جانب ممثلي الحراك الشعبي وبهذه الدعوة يستأنف الطرفان مباحثات توقفت بسبب اتهام قوى الحرية والتغيير اللجنة السياسية بالمجلس العسكري بأنها تعرقل عملية نقل السلطة إلى المدنيين تأتي هذه التطورات بعد مؤتمر صحفي أعلن فيه قوى الحرية والتغيير تمسكها بحكم مدني وفقا لتصورها لفترة انتقالية تحكم البلاد على ثلاثة مستويات تبدأ بمجلس سيادي مدني بممثلين فقط عن الجيش وحكومة مدنية بالكامل إضافة إلى مجلس تشريعي كامل الصلاحية في ميدان الاعتصام على حاله فالمواكب تتدفق إلى ساحة الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش السوداني في الخرطوم وخاصة من الولايات التي عبرت عن تأييدها للمعتصمين حتى تتحقق مطالبها المعتصمون أعلنوا مجددا تمسكهم بقرارات قوى الحرية والتغيير وطالبوا المجلس العسكري بسرعة نقل السلطة إلى المدنيين دون تأخير كما حذر عدد من المعتصمين من التدخلات الأجنبية أو قبول أي مساعدات مشروطة من دول في المنطقة على كل فإن اللقاء بين المجلس العسكري ومن يقفون وراء الحراك الشعبي مهم جدا ويمهد الطريق لتشكيل كل الهيئات والمؤسسات التي ستتولى إدارة الفترة الانتقالية في السودان والتي طال انتظارها الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم