بالتاكسي المائي والطائرات.. هكذا تقضى "أوبر" ومثيلاتها على الازدحام

24/04/2019
تخيل أن لا تعاني في السنوات المقبلة من مشكلة الازدحام المروري كيف ببساطة لأن ثمة أفكار ثورية قد تستغل السماء والأنفاق والبحارة للتغلب على هذه المشكلة التاكسي الماء على سبيل المثال واحد من الحلول التي تم تطبيقها بشكل واسع ستساهم بصورة كبيرة في استغلال الممرات المائية في المدن الكبرى لنقل الأشخاص كما شاهدنا في فكرة سيليفانز التي تهدف في المقام الأول إلى تخفيف العبء الكبير على الشوارع المزدحمة في المدن الكبرى مشروع آخر لحل مشكلة الازدحام المروري وتخفيف الضغط الكبير عن الشوارع جاء من الفيزيائي الشهير إيلون ماسك بولينغ كومباني شركة متخصصة في حفر أنفاق تحت المدن الكبرى تسمح بنقل السيارات عبرها على زلاجات خاصة وبسرعة كبيرة تصل إلى كيلومترا في الساعة يرى كثير من الخبراء أن فكرة النقل التشاركي ستكون علامة فارقة في المستقبل القريب فهي تسمح بنقل أكبر عدد من الناس نفس الوقت دون الحاجة لاستخدام عدد كبير من المركبات وهو ما يدفع شركات كبرى كاوبر وغيرها لاستغلال السماء والأرض لنقل الناس بطريقة سهلة وآمنة بفكرة جديدة وغير تقليدية للنقل التشاركي تتمثل في سيارات لنقل أكبر عدد من الأفراد داخل المدينة من خلال شبكة مواصلات منخفضة التكلفة فهي تتكون من مجموعة سيارات ذاتية القيادة يمكن طلبها بشكل مسبق ستعتمد سيارات بي على كاميرات مراقبة ومستشعرات خاصة لتتمكن من السير في الطرقات بأمان وسهولة دون التسبب في أي حوادث كما أنها ستكون قادرة على التعامل مع المشابهة لسلاسة سيكون بوسع هذه المركبات الصغيرة تسير بسرعة كيلومترا في الساعة وقطع ثلاثمائة وخمسين كيلومترا في الشحنة الكهربائية واحدة كما يمكنها نقل البضائع والطرود والأشياء الصغيرة حسب طلب المستهلك ما يميز سيارات بأنها ستكون صغيرة الحجم ومتوفرة في كافة الأوقات لنقل الأشخاص ما سيقلل الحاجة لامتلاك سيارات شخصية في المستقبل وهو المسبب الأول للازدحام المرورية ناهيك عن أن السيارات بي ستكون كهربائية بالكامل ما يعني أنها خالية من الانبعاثات الغازية حتى الآن ما تزال سيارات بمجرد تصور مستقبلي يهدف لتخفيف الضغط على الشوارع بطريقة ذكية وعملية فهل نراها على أرض الواقع يوما ما