كامتشاتكا.. من هنا بدأت روسيا

23/04/2019
للمرة الأولى منذ عشرات الأعوام تعود المدفعية لتهز سماء المدينة في منتصف النهار إحياءا لتقليد كان سائدا منذ الغزو البريطاني الفرنسي لها في منتصف القرن التاسع عشر من هنا تبدأ روسيا هكذا يقال فهنا تبدأ حدود روسيا الشرقية وهنا موطن سمك السلمون والدب الروسي الشهير حيث يقطن المنطقة نحو مائة وخمسين ألف دولار وهو نصف عدد سكانها تقريبا الطبيعة البعيدة عن الإثراء البشري فتجمع في طياتها كل ما يمكن الشمس وبارقة الصقيع البحر وسحر الغابات الينابيع وروعة البراكين كل ذلك يجعل كمتشاتكا منطقة سياحية فريدة ولا نظير لها في العالم منطقتنا تشهد نموا سياحيا ملموسا زارها العام الماضي ألف سائح وهو ضعف عددهم عام تشتهر المنطقة برياضة تزلجه وخاصة بما بات يعرف برياضة الهرسك أما مسابقات والزلاجات التي تجرها الكلاب فهي عنوان المنطقة حيث دخلت قائمة جينيس للأرقام القياسية لطول مسافتها لكن تكرار الهزات الأرضية في شبه الجزيرة التي تقع عند ملتقى ثلاث صفائح أرضية تكتونية يعكر شيئا من صفوف جمالية الصورة من الصعب التأقلم مع الزلازل ولكن العمل لها نحن نعيش أنا لا أخاف الزلازل فقد تعودت عليها ليست السياحة وحدها هي عماد اقتصاد شبه الجزيرة فكان شاتك المحاطة بالمياه تقريبا تنتج نحو من مجمل إنتاج روسيا من الأسماك والحيوانات البحرية ذلك يشكل عصب اقتصاد المنطقة الذي تطور مع تطور وسائل النقل اللوجستية فيها في السنوات الأخيرة هي شبه جزيرة كمتشاتكا بكل معنى الكلمة ينسجم فيها إبداع الطبيعة وقسوة المناخ فتراها والسماء تنساب فوق سفوح جبالها وبراكينها فتختزل بمياه محيطها لترسم ملامح أحد أروع المناطق الطبيعية في العالم رانيا دريدي الجزيرة شبه جزيرة كمتشاتكا روسيا