قوى الحراك السوداني تستنفر المواطنين لمواصلة الاعتصام بقيادة الجيش

23/04/2019
يستمر الحراك الجماهيري في الخرطوم وتتوالى مواكب نحو مقر القيادة العامة للجيش السوداني للمطالبة بالإسراع بتسليم السلطة إلى حكومة مدنية تلبية لدعوة قوى الحرية والتغيير التي تتمسك باستمرار الاعتصام حتى تحقيق جميع المطالب الشعبية تؤكد القوى الرافضة السودانيين بقاء أي من رموز النظام المعزول ضمن عملية التغيير في البلاد أنذرت قوى الحرية والتغيير بأن الثورة في السودان تمر بمنعطف خطير يسعى فيه من سمتهم أذيال النظام لتحقيق هدف وحيد وهو إعادة إنتاج الوجوه سابق طالما بتوافق كل الألوان بتوافق سياسي إن شاء الله بعيدا عن المصالح الفردية والحزبية ندعو لمصلحة السودان فقط متفائلين جدا إن الالتزام إذا كان المؤتمر الوطني من الجذور وقالوا لنا في الميدان عليه حكومة مدنية من الثغرات من تجمع المهنيين ومن الناس المعتصمين هي غير أن المجلس العسكرية الانتقالية وعلى لسان نائبه الفريق حماتي أعلن رفضه القاطع لدخول البلاد ما سماها مرحلة فوضى وأكد أن الأولوية عنده تنحصر في الاتفاق مع القوى السياسية لتلبية مطالب الشعب السوداني وتطلعاته ورفض في الوقت ذاته فرض أي جهة أجندتها الخاصة حسبما قال بينما يتحدث المجلس العسكري عن استمرار التواصل مع القوى كافة ومناقشة تصوراتها للمرحلة الانتقالية وجديته في هذا الصدد تشدد القوى الرئيسة القائمة على الحراك الشعبي لهجتها فتتهم بوضوح اللجنة السياسية في المجلس العسكري برئاسة الفريق عمر زين العابدين وعضوية الطيب بابكر بالوقوف ضد وصول الثورة إلى غاياتها وأهدافها أسامة سيد أحمد الجزيرة الخرطوم