زعيم الحوثيين يهدد السعودية والإمارات بضرب أماكن حساسة فيهما

23/04/2019
في ظل تقدم لافت لمقاتليه على الأرض باتجاه الجنوب لا يفوت زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي الفرصة لاستثمار ذلك بإطلاق تهديدات جديدة ضد التحالف السعودي الإماراتي فأي تصعيد في الحديدة لن يقتصر رد عليه على حدود المحافظة وصواريخنا قادرة على الوصول إلى ما هو أبعد من ذلك بكثير أستطيع الصواريخ أن تصل إلى الرياض وما بعد الرياض إلى أبو ظبي إلى دبي إلى أهداف حيوية وحساسة وهم يعرفون معنى الأهداف الحيوية والحساسة والمهمة والمؤثرة وفي مقابلة تلفزيونية هي الأولى من نوعها بثتها القناة التابعة لجماعته خص الحوثي الإمارات بتحذير من مخاطر كبيرة قد تعود على اقتصادها وبيئتها الاستثمارية في حال مواصلة مشاركتها في الحرب على اليمن لكن العدوان والاستمرار في هذا العدوان وارتكاب الجرائم لهذا البلد والسعي لاحتلال هذا البلد سيشكل المستقبل مخاطر حقيقية على الاقتصاد في الإمارات وعلى الاستثمار في الإمارات وعلى ما يبدو فإن فشل التحالف السعودي الإماراتي بهزيمة مقاتلي الحوثي خلال أسابيع قليلة كما كان يروج لذلك قادة التحالف قبل أربع سنوات فضلا عن التهميش الكبير الذي تتعرض له حكومة الشرعية من ذات التحالف حتى داخل عدن التي يفترض أنها العاصمة المؤقتة للبلاد ناهيك عن خذلان قواتها في كثير من جبهات القتال قد أجرى زعيم الحوثيين بإطلاق رسائل للرياض باسم اليمنيين جميعا متجاوزا موقف كثير من القوى والأحزاب اليمنية من سيطرة مقاتليه وبقوة السلاح على العاصمة صنعاء وانقلابهم على سلطة الرئيس عبد ربه منصور هادي فالحل في رأي عبد الملك الحوثي يبدأ بتغيير السعودية لسياساتها العدائية ضد اليمن وبالتخلي عن طموحها غير مشروع في السيطرة على اليمن ومصادرة حق شعبه بالحرية والسبق للحوثيين أن استهدفوا بصواريخ بالستية خلال العام الماضي مناطق سعودية من بينها العاصمة الرياض كما أعلنوا شن هجمات طائرات مسيرة على مطارات أبوظبي ودبي رغم تأكيد السلطات السعودية نجاحها المستمر التاريخ في حين نفت الإمارات وقوع أي هجمات على مطاراتها