قوى التغيير تعلق التفاوض مع المجلس العسكري السوداني

22/04/2019
أمواج بشرية تطوق مقر القيادة العامة للجيش السوداني وترفع هذه المرة مطلبها الأوحد الذي تدعو فيه المجلس العسكري إلى تسليم السلطة لحكم مدني دون تأخير ويدعو قادة الحراك الشعبي إلى تصعيد ما سموه العمل الثوري لتحقيق مطالبهم تأتي هذه التطورات بعد فشل المباحثات بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير التي تقف وراء الحراك الشعبي في التوصل إلى اتفاق بشأن كيفية نقل السلطة إلى حكم مدني بل اتهمت قوى الحرية والتغيير المجلس العسكري بالمماطلة وعدم الرغبة في تسليم السلطة للشرعية الثورية في مطلب ودخول واجهتنا ملامح المرحلة الجديدة التصعيد من قبل الحراك الشعبي دعا إلى الاستمرار في الاعتصام وحراسة مكتسبات الثورة ومنع المجلس العسكري من الانفراد بالسلطة كممثل شرعي للثوار تأخر للاتفاق على نقل السلطة إلى حكم مدني أو على كيفية إدارة الفترة الانتقالية يزيد من تعقيدات المشهد السوداني الذي يعاني أصلا من أزمات اقتصادية وسياسية وأمنية تهدد استقراره المجلس العسكري أعلن استعداده لتسليم السلطة للمدنيين بعد التوصل لاتفاق بين القوى السياسية كافة وقال إنه جاء مكملا لأهداف الثورة وليس ضدها وإن مطالب الشباب تجد كل المتابعة لتنفيذها ونحن على تواصل معهم حتى وقت متأخر بالأمس فوجدنا حقيقة يعني تفاهم كبير ومن كل المكونات الأخرى نقاط الاختلاف ليست بالكبيرة ونأمل أيضا أن نتجاوز نقاط الاختلاف إن شاء الله في الساعات وفي الأيام القريبة القادمة إن شاء الله كما مضى المجلس العسكري في إجراءاته الإصلاحية بإعادة هيكلة مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية ومحاربة الفساد الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم