الحكومة السريلانكية: التفجيرات نفذها إرهابيون محليون بمساعدة شبكة دولية

22/04/2019
نكب أصحاب هذا البيت بمقتل الوالدين في هجوم على كنيسة أثناء موعظة الأحد أقيمت مآتم نحو ثلاثمائة منزل بسبب ثماني هجمات على المحتفلين بعيد الفصح في كنائس وفنادق فخمة حيث تتجمع عائلات الأقلية المسيحية في سيريلانكا التي تقدر نسبتها بخمسة في المائة من عدد السكان الذي يزيد على مليونا لا نستطيع توجيه أصابع الاتهام إلى أي جهة أو أي أحد بل نترك هذه المهمة للحكومة والجهات المختصة التي تحقق مع مشتبه فيهم لم يقتصر الذعر الذي أحدثته هجمات الأحد على الكنائس بل شمل رواد جميع دور العبادة في سيرلانكا لكن رعاة كنيسة سان سبستيان الكاثوليكية التي سقط فيها كثير من الضحايا يعتقدون أن الكاثوليك مستهدفون بسبب تعاون الكنيسة مع السلطات في محاربة الجريمة والمخدرات السؤال هو لماذا تستهدف الكنائس الكاثوليكية كان يمكنهم استهداف أي معبد أو مسجد أو مكان ديني في سيريلانكا حتى الآن لم نجد أي إجابة عن سبب استهداف الكنيسة الكاثوليكية عادت قوات الجيش والشرطة إلى التمركز في الأحياء والمدن السرلانكية وعاد معها حظر التجوال ليلا وإعلان حالة الطوارئ لكن السؤال الأهم الذي يردده السريلانكيون يتعلق بالمسؤولية عن أكبر إخفاق أمني تشهده البلاد منذ انتهاء الحرب الأهلية في خضم أزمات سياسية مستمرة تعتري الائتلاف الحاكم يربط من وجهة نظر السلطات السرلانكية بين الهجمات المنسقة التي استهدفت العاصمة كولومبو والحرب مع نمور التاميل التي حسمت قبل عشر سنوات بينما نددت الأقلية المسلمة هنا بما اعتبرته اعتداء على جميع الديانات والقوميات سامر علاوي الجزيرة كولومبو