بيروت تكرم "موليير الشرق" الذي انتقد سياسة بلاده

21/04/2019
يعود لحن هذه الأغنية التي نسبت الموسيقار محمد عبد الوهاب إلى الشاعر والملحن اللبناني عمر الزعني كتبها الزعني ناقدا شارل دباس الرئيس الأول لدولة لبنان الكبير في ثلاثينيات القرن الماضي تسببت هذه الأغنية في عزل الزعني من وظيفته لكنه واصل مشواره الفني أعاد قعبور تقديم الأغنية في قالب عصري ومعها تسع أغنيات أخرى لزعني في هذا الحي من مدينة بيروت عاش الزعني ودون هنا في قصائده التحولات السياسية من الحكم العثماني إلى الاستعمار الفرنسي وصولا للاستقلال اللبناني بكل تأثيراتها الاجتماعية بقيت دفاتره وأغانيه القديمة التي وافق على نشر الأمن اللبناني في أدراج ابن عمه الذي أنشأ مؤسسة لحفظ إنتاجه الشعري والفني سجن زعم مرات عدة تأثرت به عائلات الرحباني لكن النقال شبهوه بسيد درويش وزكريا أحمد وبيرم التونسي الزعني يتسلل إلى الثقافة الشعبية في بيروت وهو الذي كان ينتقد المساوئ الاجتماعية والسياسية في مدينة يبدو أنها تبحث عن فن ينتقد تحولاتها ويعبر عن أوجاعها إيهاب العقدي الجزيرة بيروت