فيضانات إيران تخلف الدمار والذكريات المؤلمة

19/04/2019
ما انحسرت الفيضانات عن مدينة بل دختر حتى تكشفت حقيقة ما حدث فيها سيول نهر المدينة الذي كان يوما متنفسا لأهلها لم تبق مما كان بجواره شيئا ولم تبق لإبراهيم من ذكريات إلا آثار منزله وماضيا يستحضر فيه أصدقاء فرقتهم المأساة وأسرا بالعشرات أصبحت دون مأوى كنا نقضي أوقاتا ممتعة في الحي والحديقة هناك دمرت وكل أصدقاء تفرقوا ومن الصعب أن نجتمع مرة أخرى لقد فقدنا كل شيء كل شيء بدا غريبا في المنطقة بعد الفيضانات إذ فقدت أغلب معالمها لم يبق من الطرق إلى علامات وجهتها بعد أن جرفتها السيول واضطرت السلطات إلى فتح طرق بديلة وحتى الجذور التاريخية التي قاومت تقلبات الزمن قرونا لم تتمكن من مقاومة موجة الفيضانات التي ضربت المنطقة فيضانات قدرت خسائرها بحوالي خمسة مليارات دولار بعدما ضربت أكثر من 20 محافظة نقدم الطعام للمنكوبين والمعونات تقدم حسب الأصول لم يعتدها ممن فقدوا منازلهم في الفيضانات لكن لا يريدونها أن تتوقف عند أبواب المخيمات تتحدث السلطات الإيرانية عن تعويض المتضررين أما من تضرر فما ينتظره هو العودة إلى حياة لا تختلف عما كان قبل الفيضانات كانت مدينة الحدث خلال الفيضانات فقد فوجئ الأهالي بحجم المياه المتدفقة على مدينتهم فأغرقت جزءا منها أما السلطات فيبدو أنها فوجئت بعد ذلك بضخامة الخسائر نور الدين دغير الجزيرة