استمرار الاعتصام بالسودان وتمسك بتسليم السلطة للمدنيين

19/04/2019
أفواجا يتدافع السودانيين بمختلف مشاربهم نحو ساحة الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش السوداني هذه المواكب أطلق عليها اسم مليونية الثامن عشر من أبريل وفيها جدد المعتصمون تمسكهم بضرورة محاسبة رموز النظام السابق من المفسدين والمتسببين في سفك دماء الأبرياء وتبديد موارد البلاد فضلا عن التعجيل بتسليم السلطة إلى حكومة مدنية ترسي القواعد لدولة القانون والمؤسسات وتحفظ قيم الحرية والعدالة والسلام حسن البدري الشاب الثلاثيني القادم من مدينة عطبرة شمالي السودان واحد من آلاف من الشبان المتمسكين بالاستمرار في الاعتصام هنا يقول إنهم لن يسمحوا لأي محاولات لسرقة ثورة الشباب التي فدوها بأرواحهم وإذ يمضي السودانيون زرافات ووحدانا للانضمام إلى جموع المعتصمين فإن عيونهم تكشف عن آمال عراض بسودان جديد يتجاوز مرارات الماضي ويرنوا نحو مستقبل مزدهر بسواعد أبنائه إن ابتعدت عنهم أيدوا لطالما عرفت بعرقلة ثورات الشعوب نحو التحرر من الاستبداد والحكم الديكتاتوري يشكل هذا الاعتصام المستمر منذ نحو أسبوعين وسيلة ضغط قوية بيد المعتصمين والقوى السياسية التي تتفاوض مع المجلس العسكري لحين تنفيذ مطالبهم كاملة وأيضا لتحصينها من أي محاولات للالتفاف عليها وبينما تنتظر قوى الحرية والتغيير رد المجلس العسكري على مقترحها بشأن الحكومة المدنية تستمر أحزاب أخرى في مداولاتها واجتماعاتها لبلورة رؤيتها لهياكل لتلك الحكومة وبرامجها المجلس العسكري بدوره كثف لقاءاته مع المنظمات الإقليمية والدولية وأعلن عن زيارة سيقوم بها رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي للبلاد بغرض التواصل مع المجلس العسكري والأحزاب السياسية وكشف عن اعتذاره تواصل مع الحركات المسلحة بهدف إحلال السلام كما جدد تعهده بتسليم السلطة في أقرب وقت ممكن إلى حكومة مدنية متوافق عليها دون تحديد سقف زمني لذلك أحمد الرهيد الجزيرة الخرطوم