ما هو البرنامج الانتقالي لقوى الحرية والتغيير بالسودان؟

18/04/2019
الدعم الشعبي مستمر لميدان الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش السوداني آلاف من الأطباء والعاملين في مجال الصحة ينضمون إلى المعتصمين متمسكين ببقائهم حتى تنفيذ مطالبهم حكومة انتقالية مدنية وسيادة على القرار السياسي ومحاسبة رموز النظام السابق هي أهم أولوياته في المرحلة القادمة قوى الحرية والتغيير التي تقف وراء الحراك الشعبي سلمت برنامجها الانتقالي إلى المجلس العسكري وهو ينص على أن تختار قوى الحرية والتغيير مجلسا رئاسيا ممثلي قوى الثورة والمجلس العسكري توكل إليه المهام السيادية على أن يكون المجلس الرئاسي حكومة كفاءات ومجلسا تشريعيا من مائة وعشرين عضوا تمثل فيه المرأة بنسبة أربعين في المئة وفق حكم مدني أساسه الحرية والعدالة والمساواة طالبنا المجلس العسكري الانتقالي بضرورة أن يكون مجلس سيادي مجلس مدني بتمثيل عسكري وطالبنا أيضا ثلاث مستويا آخرين من الحكم هو مجلس مدني مجلس وزراء حكومة انتقالية تتشكل من أشخاص أصحاب كفاءة في مجالاتهم المختلفة على الصعيد الداخلي راجت أخبار عن نقل الرئيس المعزول عمر البشير إلى سجن كوبر بجانب عدد آخر من رموز النظام السابق دون الكشف عن أسمائهم لكن إجراءات أمنية مشددة واتخذت حول سجن كوبر تشي بأن التحفظ على تلك الرموز ربما حدث فعلا وقد بدأت منظمات حقوقية في ترتيب نفسها وإعداد ملفات تقول إنها تتعلق بالفساد وأكدت على ضرورة إنشاء محاكم ثورية للنظر في قضايا محاسبة النظام السابق بطريقة مختلفة نتجه لاسترداد وتتبع ما تم الحصول عليه عن طريق الفساد السياسي عن طريق الفساد الإداري عن طريق الفساد المالي عن طريق الفساد ما يعرض بفساد بنوع جديد بتاعتنا لأنواع الفساد وكان المجلس العسكري قد أعلن أنه التقى وفدا مشتركا من السعودية والإمارات يرحب بالتغيير الذي تم وأعلن الوفد استعداد البلدين لدعم المجلس العسكري الانتقالي وهو تطور تحفظت عليه قوى ثورية وأنذرت بأن أي تدخلات إقليمية ودولية قد تشهد مشروعها نحو الديمقراطية الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم