أوزبكستان موطن أشهر علماء المسلمين

18/04/2019
مدينة خليفة حاضرة إقليم خوارزم التي تتحدى الزمن بأسوارها وصوامعها أعلنتها اليونسكو عام 90 إرثا إنسانيا في المدينة اليوم متحف يحمل اسم أكاديمية أسسها أحد أمراء خوارزم في القرن الحادي عشر هو المأمون بن محمد أراد هذا الأمير تأسيس دار للعلم على شاكلة بيت الحكمة في بغداد والتي كان للعالم الكبير لهذا الإقليم محمد بن موسى الخوارزمي مكانة مرموقة فيها يستخدم للعالم اليوم على نطاق واسع كلمة ألغوريثم خصوصا في علوم الحاسوب وتعني الخوارزميات المستخدمة في حل المسائل التي وضعها الخوارزمي فحملت اسمه واسم الإقليم الذي ولد فيه أشرف على أكاديمية المأمون بخوارزم عالم كبير آخر هو أبو الريحان البيروني الذي برع في الفلك والرياضيات والجغرافيا لأكاديمية العلوم خوارزم دور كبير في تطور العلوم فهنا أجرى علماء كبار مثل البيروني وابن سينا أبحاثا ترجمت إلى كثير من اللغات على بعد ألف كيلومتر من إقليم خواريز في العاصمة تعرض في متحف الأمير تيمور وفي المتحف الوطني نسخ مما أبدعه علماء بلاد ما وراء النهر ومن بينهم ابن سينا المولود في بخارى والذي برع في الطب والفلسفة والموسيقى في القرن الحادي عشر الميلادي هنا التقيت فضل الدين رحيموف وهو باحث في التاريخ يهتم بإسهامات علماء آسيا الوسطى عندما نتحدث عن التطور العلمي والثقافي في هذه المنطقة لدينا شخصيات مشهورة منها البخاري والخوارزمي وبن سينا والبيروني والفرجاني والفرابي والزمخشري في مدينة سمرقند يقع مرصد ميرزا أولوغبك وهو ملك وعالم فلكن أسهم إسهاما كبيرا في تطور علم الفلك المتحف المقام بهذا الموقع قد تمت للصفوف سودات وهي باحثة في العلوم فكرة عن الأبحاث التي أنجزها أولمبيك والعلماء الذين عملوا معه كان المرصد يتكون من ثلاثة طوابق وفيه وضعت آلة سدس ضخمة وهي آلة فلكية لقياس الزوايا وحسب ما كان انعكاس الضوء قاس أولوغبك طول السنة الشمسية بهامش خطأ لم يزد عن ثانية رغم أنه لم يكن يملك مناظير أو وسائل الرصد الحديثة كما وضع دليلا للنجوم ضم ألفا وثمانية عشر نجما ثابتا رصدت باستخدام مرايا تنعكس عليها النجوم اليوم لم يبق من هذا المرصد سوى الجزء الأرضي وفيه جزء من آلة السادس الذي استخدمت القياس والتي تدل على عبقرية العلماء الذين عملوا في هذا المرصد من الناس يعرفون أن أشهر علماء المسلمين في الرياضيات والطب والفلك وغيرها من العلوم ولدوا فيما كان يعرف ببلاد ما وراء النهر والتي كانت تضم دول آسيا الوسطى واليوم يفتخر سكان أوزبكستان بأن هؤلاء العلماء ولدوا في هذه الأرض مصطفى زرايد الجزيرة سمرقند أوزبكستان