لماذا استخدم ترامب الفيتو ضد قرار الكونغرس بشأن اليمن؟

17/04/2019
قرار غير ضروري يشكل خطورة على حياة الأميركيين ويضر بالسياسة الخارجية للولايات المتحدة ويشجع أنشطة إيران الخبيثة في اليمن سيؤثر بشكل سلبي على جهود محاربة المنظمات الإرهابية هكذا أعلن دونالد ترامب الفيتو الذي أصدره ضد قرار اعتمده الكونغرس لإنهاء مشاركة الولايات المتحدة في الحرب على اليمن وهذه هي المرة الثانية التي يلجأ فيها ترمز إلى استخدام الفيتو ضد قرار من قرارات المشرعين الأميركيين في خطوة تصعيدية جديدة بين البيت الأبيض والكونغرس الذي الرئيس الأميركي أن عددا من أعضائه يسعون إلى تقويض صلاحياته الدستورية كقائد أعلى للقوات المسلحة خطوة تصعيدية كان المشرعون يعرفون أنها آتية ومع ذلك أصروا على إقرار قرارهم بخصوص الحرب في اليمن على اعتبار أن مشاركة أميركا في أي حرب كانت يجب أن تكون بموجب موافقة صريحة من ممثلي الشعب لكن البيت الأبيض له رأي آخر حيث يشير فيتو الرئيس إلى أن قرار الكونجرس يعبر عن رغبة عدد من المشرعين الأميركيين في توبيخه بسبب عدم رضاهم عن سياسته في الشرق الأوسط والخليج وبشكل خاص بسبب انتقادهم المستمر لموقفه من المملكة العربية السعودية ومن ولي عهدها الأمير محمد بن سلمان بعد مقتل جمال خاشقجي إذ ما يزال الرئيس الأميركي يرفض الاستجابة لأي طلب أو قرار يصدر من الكونغرس بشأن إدانة بن سلمان الذي خلصت وكالة الاستخبارات الأميركية السي آي إيه أنه هو الذي أمر بقتل الصحفي السعودي وبينما يبقى هذا الجدل بين أركان النظام السياسي الأميركي مرشح للاستمرار تستمر الحرب على اليمن مخلفة وضعا إنسانيا هو الأسوأ في العالم حسب وصف الأمم المتحدة وعدد من المشرعين الأميركيين لم ينتظر زعماء الكونغرس الديمقراطيون طويلا لينتقدوا الفيتو الذي أصدره ترمب حيث طلبت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي في تغريدة في حسابها بتويتر طلبت من الرئيس تغليب السلام على السياسة والعمل مع النواب من أجل تحقيق حل دائم للأزمة بينما كتب زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ كتشاك شومر في تويتر والفيسبوك ترمب غير إنساني وتساءل عما يمنعه من محاسبة السعودية على دورها في الكارثة الإنسانية في اليمن