كتلة الإخوان بالبرلمان الأردني تلتقي الملك وتدعم موقفه بفلسطين

17/04/2019
الإخوان في حضن الدولة في لحظة أردنية عصيبة العاهل الأردني يلتقي بممثلي الجماعة في البرلمان داخل القصر الملكي إنه اللقاء الأول منذ فترة الربيع العربي لقاء يحمل رسائل كثيرة داخلية وخارجية تحدث الملك عن تمسكه بالقدس وعن الوصاية عليها ورفضه ضغوطا خارجية لتغيير موقفه أما الإخوان فأكدوا اصطفافهم وراءه وإسنادهم له وتحدثوا عن تفاعل ملكي وإيجابي معهم كان لقاءا تاريخيا بمعنى الكلمة وهادئ ودافع وتبادلنا كل وجهات النظر لها أبعاد أكثر من لقاء كتل برلمانية لقاء سياسي معمق تباحثنا في كل القضايا كان موقفا ملك حاسما من موضوع صفقة القرن أكدت لجلالة الملك موقفنا الداعم والمؤيدة للدولة الأردنية ولا نقبل بأي ضغوطات تمارس مرت العلاقة بين الدولة والإخوان الذين تأسسوا في الأردن قبل الاستقلال بمراحل شد وجذب طيلة السنوات الأخيرة ورغم ذلك رفض الملك في السر ضغوط سعودية إماراتية لخضر الجماعة وزج قياداتها في السجون هذا ما أكدته تسريبات رسمية طيلة الفترة الماضية قبيل اللقاء الملكي قدمت الجماعة مبادرة سياسية حملت كثيرا من الرسائل أكدت فيها إسنادها الموقف الرسمي لمواجهة الضغوط الدولية والإقليمية ودعت إلى تحقيق الإصلاح الداخلي بشكل هادئ وآمن ومتدرج لقاء الملك بممثلي الإخوان في هذا التوقيت الدقيق يعكس على الأرجح رغبة ملكية في تمتين الجبهة الداخلية لمواجهة ما يقال إنه شر مستطير قد تكون وشيكة شر تحدث عنه الملك مرارا بشكل علني الحديث هنا عن مخاوف من تصفية القضية الفلسطينية على حساب الأردنيين والفلسطينيين مخاوف دفعت رأس الدولة إلى إعلاء لاءات ثلاث كلا على القدس كلا على وطن بديل كلا على التوطين تامر الصمادي الجزيرة