السلطات الأردنية تغلق آبارا ارتوازية مخالفة للقانون

17/04/2019
مقبرة من نوع آخر عشرات الآليات تمت مصادرتها نتيجة تجاوزات في حفر آبار ارتوازية غير مرخصة العام الماضي سجل تسعة آلاف اعتداء على خطوط المياه الرئيسية في الأردن ولا تزال الضغوط على أجهزة الدولة لترخيص أكثر من ثلاثة آلاف بئر مخالفة مخالفات بالآلاف في بلد لا تتجاوز حصة الفرد فيه من المياه حاجز المائة متر مكعب سنويا سكوت الحكومات المتعاقبة على المخالفات الهائلة جدا سواء في حفر الآبار المخالفة أو للأسف التعدي على شبكات المياه وأيضا هناك مأساة أخرى أن ما يقال من التقارير الرسمية أن ما يزيد عن 50 إلى 60 في المائة من شبكات المياه المهترئة ثمة واقع زراعي آخر مخالف ومهدر للمياه هذه المزارع التي أنشئت هنا على طول الطريق المؤدي إلى عمان وضواحيها استنفدت كثيرا من المياه الجوفية تقول سلطات المياه من الآبار الارتوازية المخالفة تم ردمها بعدما أصبحت تشكل نزيفا دائما للمياه فالضغط الجائر من هذه الأحواض المائية بلغ مائة وثمانين في المائة من طاقتها بحسب وزارة المياه ترجع الأحواض المائية الجوفية في المملكة إلى مستويات كبيرة جدا وإنه بعضها تراجع إلى أكثر من مائة متر وهذا يشكل خطر شديد وواضح المعالم والتفاصيل على إمكانية وتملح الآبار وبالتالي رغم تحسن الموسم المطري العام الحالي فإن خمسين بالمائة من مياه الأمطار تذهب هدرا وفق الإحصائيات في بلد يحتل المرتبة الثانية عالميا بين الدول فقيرة مائيا منذ عقد من الزمن بموازاة كعسكر مشاريع هامة كمشروع البحرين الإستراتيجي وتحلية مياه البحر رائد عواد الجزيرة عمان