الاحتلال يشرع في هدم مبانٍ بحي سلوان بالقدس

17/04/2019
هذا ما ستشعر به كل أم علمت أن منزلي اثنين من أبنائها سيهدمون قبل عشر سنوات تزوج قصي وسكن في البيت الذي بناه والده في أرضه الخاصة يعيش فيه مع زوجته وأطفاله الثلاثة راضين به هكذا كما هو عشرات العائلات في حي وادي يصول في بلدة سلوان تعيش حالة القلق ذاتها بعد أن استجابت محكمة إسرائيلية لطلب بلدية الاحتلال بهدم عشرات المنازل في الحي لتحويل المنطقة إلى حدائق عامة تديرها جمعيات استيطانية إحنا بعد استصدار قرار من المحكمة المركزية بعدم استئناف لجأنا للمحكمة العليا محكمة العدل العليا هي أعلى سلطة قضائية في إسرائيل رفضت وثبتت القرار بهدم البيوت إحنا هذه المحكمة لا نعترف بها لأن الخيار الشعبي هو سوف نصل في أراضينا ونحافظ عليه لأنه ما في ملجأ إلا هي في بلدة سلوان حاضنة المسجد الأقصى من الجهة الجنوبية مئات البيوت يتهددها الهدم وهي أكثر المناطق استهدافا للمشاريع الاستيطانية وكي يتم تنفيذها ينفذ الاحتلال بالمقابل وبالوتيرة ذاتها مشروعا آخر عنوانه تهجير الفلسطينيين من مدينة القدس تتخذ سلطات الاحتلال من عدم وجود تراخيص بناء ذريعة بهدم هذه البيوت في حين أنها تتعمد منع التراخيص عن الفلسطينيين بل وبمجرد أن يستولي المستوطنون على أي عقار هنا فإنه يصبح تلقائيا شرعيا وملخصا نجوان سمري الجزيرة القدس المحتلة