اتفاق بين الاحتلال والأسرى الفلسطينيين ينهي إضرابهم عن الطعام

16/04/2019
كان انس مسالمة في السادسة عشرة من عمره حين اعتقلته سلطات الاحتلال وحكمت عليه أن يمضي ما تبقى من طفولته ومن حياته كلها في سجونها اعتقل أنس بعد إصابته بعدة رصاصات اخترقت جسده ومازال يعاني من آثارها إلى اليوم تحلم والدته أن تراه حرا ويحلم ووالده أن يراه مرة واحدة ولو في السجن تحرم سلطات الاحتلال أعدادا كبيرة من الأسرى من زيارة عائلاتهم أو بعض أفرادها وقد شددت في السنوات والشهور الأخيرة الخناق على الأسرى وركبت أجهزة تشويش على الهواتف التي كانت بحوزتهم أمنيات ومطالب بسيطة في حياة الأسرى وعائلاتهم دفعت الأسرى لخوض إضراب عن الطعام استمر أسبوعا لم تتعد هذه المطالب وقف العقوبات المفروضة على الأسرى ورفع الحظر على زيارات المئات منهم والسماح لهم بالاتصال بعائلاتهم منذ شهرين لم تعد هذه الأمة تسمع صوت ابنها مجدي بعد التشويش على هواتف الأسرى وقد شارك في الإضراب عن الطعام وفرضت عليه عقوبات شملت غرامة مالية ومنعا من الزيارة أربعة أشهر أعقاب الاتفاق بين الأسرى وإدارة السجون استعادت العائلة الأمل في أن تزور ابنها قريبا وأن تمر سنوات ثلاث المتبقية من حكمه ليتحرر وتهديه أمه تلك القصيدة التي خطها لها من سجنه قبل خمسة عشر عاما شيرين أبو عاقلة الجزيرة رام الله