عـاجـل: مراسل الجزيرة: المعارضة السورية المسلحة والجيش التركي يبدآن عملية عسكرية واسعة على مدينة منبج وريفها

إطلالة بالأرقام على تاريخ الحركة الأسيرة الفلسطينية

16/04/2019
محطات مظلمة من القمع داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي وصراع إرادات يمتد إلى عقود مع السجانين فيها لائحة طويلة من الأسرى وعددهم أكثر من ستة آلاف يقبعون تحت نير الاحتلال يتوزعون على ستة عشر من السجون والمعتقلات ومراكز التحقيق في سجن نفحة وأيالون والجلمة وبتاع تكفى وحوار وكفارة وماجد وبئر السبع وعسقلان والرملة المسكوبية والنقب الصحراوي أو سجن أنصار ثلاثة وعوفر وجلبوع من بينهم مائتان وثلاثون طفلا و46 امرأة تعرضن لحملة قمع منظمة وحرمان من حقوقهن كافة وأكثر من خمسمائة معتقل إداري بدون توجيه تهم إليهم أو محاكمات وصلت مدة اعتقال بعضهم إلى اثني عشر عاما وهناك ستة نواب من المجلس التشريعي الفلسطيني وحوالي أسير مريض يعانون من حالات مرضية مزمنة وصعبة في ظل إهمال طبي متعمد من إدارة السجون الإسرائيلية دعك عن شهداء الحركة الأسيرة وعددهم مائتان وثمانية عشر آخرهم الشهيد فارس بارود من غزة الذي استشهد نتيجة الإهمال الطبي في فبراير شباط الماضي ومازالت سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحتجز جثمانه أكثر من ألف وثلاثمائة ألف أسير في معتقل النقب الصحراوي يتعرضون منذ فبراير شباط الماضي إلى حملة شرسة من إدارة المعتقل شملت عمليات قمع واقتحامات مكثفة لمواجهة الخطوات الاحتجاجية التي نفذها الأسرى وتمثلت في حل التمثيل التنظيمي للأسرى داخل السجون وفرض حالة من العصيان المدني في عدد من أقسام السجن وذلك احتجاجا على نصب إدارة المعتقل أجهزة تشويش في محيط الأقسام لمنع استخدام الأسرى للهواتف المحمولة كما سن العام الماضي قانون يقضي باحتجاز جزء من المستحقات المالية للسلطة الفلسطينية توازي حجم المخصصات التي تدفع إعانات للأسرى والشهداء وتم تطبيقه في فبرايرشباط العام الجاري