هجوم حفتر يرجئ آمال الليبيين بحل سياسي

15/04/2019
قصفت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر بصواريخ غراد حيث أبوسليم أكبر أحياء طرابلس اكتظاظا بالسكان مما أسفر عن إصابة مدنيين عدة بجروح بليغة بسبب سقوط الصواريخ بشكل مباشر على منازلهم كما قصفت قوات حفتر أحد المستشفيات الميدانية في منطقة عين زارة جنوبي طرابلس ومنازل بمنطقة أسوان جنوب غربي العاصمة وقد دعا القصف العشوائي لأحياء المدنيين ومنازلهم السلطات الأمنية في طرابلس إلى مطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه إيقاف الهجوم الذي تتعرض له المدينة مما نتج عنه عدة إصابات بين المدنيين وخلق حالة من الذعر والفزع في قلوب الأطفال والمسنين والنساء الآمنين في منازلهم إن هذا الأمر مرفوض وعلى المجتمع الدولي أن يتحمل كافة المسميات جراء هذه الأعمال العسكرية التي تتعرض لها العاصمة كان استمرار الحرب واستهداف المدنيين وراء مطالبة أهالي طرابلس لوزارة الخارجية باستدعاء سفراء بلادهم في مصر والإمارات والسعودية وفرنسا بسبب ما وصفوه بضلوع هذه الدول في دعم حفتر والهجوم على طرابلس وفي وقت سابق حذرت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا من استهداف المؤسسات المدنية العامة والخاصة والمستشفيات والأطقم الطبية والمناطق السكنية وقالت إنها وثقت الأعمال الحربية المخالفة للقانون الإنساني تمهيدا لتقديمها إلى مجلس الأمن الدولي والمحكمة الجنائية الدولية عطلت الاشتباكات المسلحة على تخوم طرابلس العملية السياسية في ليبيا وأوقفت الوصول إلى تسوية سياسية كان يتطلع إليها الليبيون لتضع حدا لأزمة بلادهم التي تجاوزت الآن عامها الخامس أحمد خليفة الجزيرة طرابلس