الهم الاقتصادي يتصدر الانتخابات الإندونيسية

15/04/2019
محافظة تشربون الأكثر إنتاجا للملح في إندونيسيا تعمل بعض المعامل دون طاقتها الإنتاجية المعهودة فعمال الملح يشتكون من انهيار سعره منذ شهور متأثرا بعوامل منها استيراد الملح بكميات تجاوزت توصية وزارة البحار وبناءا على طلب وزارة الصناعة فيما يبدو تباينا بين الوزارات ابن عامل ملح تأثر سلبا بذلك وهو يكدس منتجه من الملح ممتنعا عن بيعه ترقبا لموسم الجفاف المقبل لعله يحل مع أسعار ملح أفضل عمال يطمحون إلى استقرار سعر الملح خاصة وأنهم من عامة الناس وهم لا يستطيعون بيع منتجها من الملح مباشرة إلى الحكومة بل عليهم أن يتعاملوا مع تجار ووسطاء وأن يكون أبيض قصة ابنه تتكرر في قطاعات زراعية وإنتاجية فمؤيدو الرئيس الحالي الجوي يؤكدون على أن سياساته أسهمت في إعانة سكان الأرياف وخفضت نسبة الفقر بينهم ويجادلهم معارضون في ذلك فسياسة استيراد ما ينتج محليا في نظر الاقتصاديين قد أضرت بالمنتج المحلي ويمتد الحديث إلى الآثار الحقيقية لمشاريع البنية التحتية التي ركز عليها الرئيس جوكو ولا ينسى ارتفاع ديون إندونيسيا الخارجية لحد غير مسبوق إلى مليار دولار أميركي يتقاسمها القطاعان الحكومي والخاص شهدنا نمو الاقتصاد الإندونيسي خلال العامين الماضيين بنسبة ومخاطر الاقتصاد الكلي تعاظمت وكذلك العجز في الميزان التجاري والحساب الجاري وهو الأعلى منذ أربعة أعوام ستترك هذه الحكومة عبئا ثقيلا لأي حكومة مقبلة وسيكون عليها تقليل مخاطر الاقتصاد وإعادته إلى النمو بأكثر من ستة في المائة وقد شهدت المناظرات بين مرشحي الرئاسة الرئيس الحالي جوكوي والمعارض برابو سوبيانتو تركيزها على الملف الاقتصادي بتفاصيله المرتبطة بمعاناة الناس في الصحة والتعليم والخدمات والإنتاج الزراعي والصناعات القضايا الاقتصادية تتقدم على غيرها في أذهان الناخبين فالسياسات التي تبنتها الحكومة أثار جدلا بين فئات المواطنين وأضافت زخما لخطاب المعارضة يتجاوز الجدل في القضايا الأيديولوجية وعشرات الملايين في الأرياف والمدن يلمسون آثاره كل قرار اقتصادي وهو ما يؤثر في خياراتهم الانتخابي صهيب جاسم الجزيرة من ريف محافظة كونيا في إقليم جاوا الغربية