الاتحاد الأفريقي يلوح بفرض عقوبات على السودان

15/04/2019
إفريقيا أمام تحد جديد فالسودان البلد العضو في الاتحاد الإفريقي يمر بمخاض عسير بعد الإطاحة برأس السلطة فيه وتسلم المجلس العسكري الانتقالي مقاليد الحكم في البلاد لفترة انتقالية مدتها سنتان وتلك خطوة رأى فيها الاتحاد الأفريقي انتهاكا لميثاقه وتغييرا غير دستوري للسلطة وتأسيسا على ذلك أمهل مجلس السلم والأمن الأفريقي السودان 15 يوما لتسليم السلطة للمدنيين قبل تنفيذ العقوبات نشجب ونندد بخطوات وزير الدفاع ونائب الرئيس السابق الفريق عوض بن عوف تعطيل الدستور وحل البرلمان وتأسيس حكومة انتقالية عسكرية في مخالفة واضحة للدستور السوداني وهو ما يعتبر تغييرا غير دستوري حسب تعريف ميثاق الإتحاد الإفريقي وتستند قرارات مجلس السلم والأمن الأفريقي إلى إعلان لومي لعام الميثاق الأفريقي للديمقراطية والانتخابات والحكم اللذين يفرضان حزمة عقوبات على الدول التي تحدث فيها تغيرات غير دستورية للحكومات من أبرزها تعليق الحكومة المعنية من أجهزة صنع القرار في الاتحاد الإفريقي وفرض قيود على سفر القائمين على التغيير في القارة وحظر إبرام الصفقات الاقتصادية لقد كانت الخطوة التي قامت بها قيادة قوات الشعب المسلحة لازمة وضرورية في حفظ أمن البلاد واستقرارها وحقن الدماء وقد جاءت استجابة لتطلعات ومطالب الجماهير التي نادت كثيرا بتدخل الجيش وإنهاء لحالة الجمود في العملية السياسية وهدفت إلى فتح الطريق لعهد ديمقراطي جديد في البلاد تتحد إفريقيا لوضع حد لثقافة الانقلابات العسكرية بتبني موقف جماعي تجاه التغييرات غير الدستورية التي تعتبر أحد أهم عوامل عدم الاستقرار والقتال الداخلي والنزاعات الإقليمية في القارة وفي أول مهمة خارجية لأعضاء المجلس الانتقالي العسكري في السودان وصل عضو المجلس جلال الدين الطيب بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا حيث التقى بعدد من المسؤولين الإثيوبيين لإطلاع السلطات الإثيوبية والاتحاد الإفريقي على ما حدث من تطورات في السودان يسرى سراج الجزيرة أديس أبابا