عـاجـل: مراسل الجزيرة: إسقاط طائرة إسرائيلية مسيرة عند الحدود اللبنانية الجنوبية

الأمم المتحدة تكشف عن تدخل إماراتي مصري لصالح حفتر

15/04/2019
تواصل قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر بصعوبة شديدة كما يؤكد دبلوماسيون عمليتها العسكرية للسيطرة على العاصمة الليبية طرابلس وذلك رغم دعوة مجلس الأمن لوقف الهجوم فورا وبينما تواصل هذه القوات هجومها لا يزال المجلس يواجه صعوبة في تبني موقف رادع بسبب معارضة بعض الأعضاء أو عدم تحمسهم لذلك ابحث عن الكفيل ستجد لمن تمت العمليات لم تتم العملية العسكرية لمصلحة من يوجد دائما ممول ومستفيد سواء خليفة حفتر سواء سين من الناس دائما يوجد دافعة وأطراف متلقية وعليها يتم إزكاء الصراع في هذه المنطقة من العالم كشفت تقارير الأمم المتحدة مرارا خروقات لحظر السلاح في ليبيا وتدخلا عسكريا مباشرا لصالح حفتر لاسيما من الإمارات ومصر بينما تنقل تقارير إعلامية عن مصادر دبلوماسية أن الهجوم على طرابلس بدعم أيضا من السعودية وروسيا وفرنسا وهو ما سارعت فرنسا وروسيا لإنكاره وحدنا فهناك الكثير من الدول التي كانت لها ولا تزال علاقات مع حفتر ومجددا أقول نحن مع حل سلمي لجميع المشكلات من خلال حوار شامل ونأمل أن يعم الاستقرار في ليبيا غالبية الدول التي تدعم حفتر علنا أو في الخفاء تظهر في الوقت ذاته دعمها لمسار التسوية السلمية الذي ترعاه الأمم المتحدة وهو المسار الذي يعترف بشرعية حكومة الوفاق ويرفض أي مساع لتقويضها ويعتبر ذلك تهديدا لأمن واستقرار ليبيا واضح للجميع أن هناك أطرافا في ليبيا وأخرى خارجها لديها نفوذ على الأطراف المتحاربة هناك من المهم أن تمارس الأطراف الخارجية ضغوطا على شركائها المحليين من أجل وقف القتال رغم غياب الإجماع في مجلس الأمن تسعى الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وعلى نحو متواصل لدفع المجلس لتبني صيغة توافقية لبيان أو قرار لوقف إطلاق النار فورا واستئناف العملية السياسية في ليبيا مراد هاشم الجزيرة نيويورك