الأحزاب السياسية في فنزويلا

15/04/2019
في فنزويلا رئيس لم يمسه الموت يتردد صدى هذه العبارات يوميا في نفس الموعد هنا في ضريح ومتحف تشافيز قرب القصر الرئاسي غير بعيد من هنا تراقب عيون تشافيز لفنزويلا بينما عيون المعارضة على قصر ميرافلوريس الرئاسي تشافيس شعلة حزب يساري هو الأكبر في نصف الكرة الأرضية الغربي في تسعينيات القرن الماضي رحل تشافيز قبل ست سنوات ولم يتغير حزبه الذي بناه على أساس الوحدة السياسية والاجتماعية لكن فنزويلا تغيرت كثيرا ظهرت أحزاب جديدة بعضها ينتمي إلى اليسار وأخرى تنسب نفسها لليمين لدينا أفكار مختلفة حول كثير من الأمور مع المعارضة الحالية لكننا نتفق على ضرورة تغيير النظام ليس الفكرة الشافيزية فحسب بل نمط الحكم الذي سيطر على بنزول لأكثر من ستين عاما نحن الحزب الليبرالي الوحيد الذي لا ينادي بالاشتراكية لم يكن من السهل على حزب مثل فنزويلا الليبرالي أن يبني قاعدة جماهيرية في بلد يساري ثمة أحزاب معارضة أخرى بالكاد يسمع صوتها خاصة عندما تقرع طبول المواجهة بين حزبين كبيرين مثل الحزب الاشتراكي الفنزويلي الموحد وحزب الإرادة الشعبية نحن نعرف قانونيا فيما يختص الانقلاب الذي حصل على رئيس الجمهورية في المادة ثلاثة هي تعنى للفراغ الدستوري هناك فراغ رئاسي عزرا الفراغ الرئاسي وهذه المادة لا تحتمل التأويل يعترف الرئيس الفنزويلي وزعيم الحزب الاشتراكي الفنزويلي الموحد بالمسيرات لكنه يتهم الأحزاب التي تقودها بأنها صنيعة ولاءات لمعسكر يسعى لتكريس فكرة أن أميركا الجنوبية ستظل حديقة الولايات المتحدة الخلفية لا يعرف إذا كانت الأزمة الدستورية في فنزويلا ستنتهي قريبا فبينما تعول أحزاب المعارضة على دعم خارجي غير مسبوق يلقي الحزب الحاكم بكل ثقله في كفة الطبقة العاملة وطول نفسها في الصمود سعيد بوخفة الجزيرة كاراكاس بفنزويلا