مساع لتشجيع السياحة الدينية بأوزبكستان

14/04/2019
في بداية تسعينيات القرن الماضي وبعد سنتين من استقلال أوزبكستان بعد تفكك الاتحاد السوفييتي أخذت أمثال البطل القومي الأوزبك الأمير تيمور أو تيمورلنك كما يعرف في الخارج ما كان ستالين وماركس في قلب العاصمة الأوزبكية كان ذلك إعلانا عن انتهاء مرحلة وبداية أخرى منذ ذلك الحين بدأ الأوزبك يكتشفون تراثا حضاريا غنيا بلغ أوجه مع الفتح الإسلامي واليوم لا يخفي الأوزبك فخرهم بهذا التراث وبكل ما يرمز إليه ومن هذه الرموز نسخة غير مكتملة لمصحف ينسب لخليفة عثمان بن عفان يحتفظ بها في منطقة هاس إمام التاريخي أوكران هذه النسخة هي ثلث المصحف المصحف كله أتى بها الأمير تيمور من العراق في القرن الرابع عشر وفي نهاية القرن التاسع عشر أخذها الروس إلى سان بطرسبورغ ثم أعيدت إلى أوزبكستان عام 1924 وهذا ضريح الإمام البخاري الذي يقع على بعد بضعة كيلومترات من مدينة سمرقند عاش محمد بن إسماعيل البخاري في القرن التاسع الميلادي له مصنفات كثيرة أبرزها كتاب الجامع الصحيح المشهور بصحيح البخاري لكنه ليس الوحيد الذي أنجبته هذه الأرض فهنا ولد الترميذي والمودودي والشاشي وغيرهم أنجبت أوزبكستان بعد أشهر العلماء الذين أثروا الفكر الإسلامي بأعمالهم واليوم تحاول الحكومة الأوزبكية الاعتماد على شهرتهم في العالم الإسلامي لتشجيع السياحة الدينية هنا في مدينة بخارى تنتصب منارة كاليان التي شيدت في القرن الثاني عشر الميلادي ومسجد كاليان الذي شيد في القرن السادس عشر وقبالتهما مازالت مدرسة من عرب التي أنشئت في القرن السادس عشر تستقبل طلاب العلم لتذكر بأن بخارى التي وجدت بها مئات المدارس في القرون الماضية كانت منارة للعلم والعلماء وغير بعيد عن هذا الموقع التاريخي يقع ضريح محمد بهاء الدين النقشبندي مؤسس الطريقة النقشبندية الصوفية التي لها ملايين الأتباع في العالم الإسلامي ولربط الماضي بالحاضر وباستخدام كل ما يرمز إليه هؤلاء العلماء نظمت وزارة السياحة في أوزبكستان المنتدى الأول للسياحة الدينية هنا في بخارى السياحة الدينية تتطور بشكل كبير لقد أصبحت توجها رائدا في القرن الحادي والعشرين ونتوقع أن يكون للمنتدى تأثيرا على هذه السياحة التي تدعم الروابط الثقافية والإنسانية عبر العالم خلال هذا المنتدى الذي شارك فيه ضيوف من مختلف الدول قدمت عروض تبرز إسهامات شخصيات كالبخاري والتلميذ والماتريدية النقشبندي وأبي بكر الشاشي وغيرهم مصطفى زرايد الجزيرة بخارى أوزباكستان