مؤتمر دولي بالدوحة يبحث آليات مكافحة الإفلات من العقاب

14/04/2019
لو كان لظاهرة الإفلات من العقاب أن تتخذ شكلا لها تأتي في لحظات على جرائم الحرب الإسرائيلية هنا في غزة وتطمسها أو تزيل في لحظات ترسانة الأدلة التركية في قضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي والقائمة طويلة لانتهاكات وفظائع لا يملك المتورطين فيها مثل هذه المحادثات فاضطروا للتنظيم المحكم والممنهج لمسألة إفلاتهم من المساءلة والعقاب وهو ليس بالأمر الهين فالجهود تنصب على كيفية تعطيل القانون الإنساني الدولي والقرارات الأممية المنبثقة منه كلها وضعت الأسس والآليات التي تضمن حق الضحايا وذويهم في معرفة الحقيقة في العدالة في التعويض وفي توفير الضمانات بعدم تكرارها قضية اغتيال خاشقجي تبدو هنا المثال الأبلغ لظاهرة التنظيم الإفلات من العقاب اعترفت السعودية بوقوع جريمة لكنها تحفظت على الجثة رفضت أي تحقيق مستقل في الجريمة وطعنت في التحقيقات التركية نظمت محاكمات لمتورطين أجمعت الأدلة على أنهم نفذوا أوامر عليا ثم دفعت لشراء الصمت وراهنت على الوقت في مصر أيضا وضعت السلطات المصرية سيناريو جديرا بأفلام هوليود لتبرير مقتل الطالب الإيطالي جيوليو روجيني وعدت بدورها على الوقت سعودي بشأن موقف السعودية في قضية اغتيال خاشقجي وموقف مصر في قضية الطالب الإيطالي جوليو بيجيني نحن لا نكتفي بما قد تصدر الحكومتان من اعتذارات نحن مقتنعون بضرورة بذل كل ما يتطلبه الأمر حتى ظهور الحقيقة كاملة وسنحرص دائما على هذين الملفين وغيرهما في البرلمان وفي كل المؤسسات الأوروبية لن نرضى سوى بالحقيقة مهما تطلب الأمر مثل هذه الأصوات ارتفعت في مواجهة خبراء الإفلات من العقاب الممنهج اجتمعوا في العاصمة القطرية الدوحة للتنسيق وبحث آليات للضغط المستمر هم أيضا يراهنون على الوقت وعلى تصحيح المفاهيم المغلوطة عادة ما يقال للمرأة إن المصالحة مثلا تمر عبر العفو أو الوساطة أو المحاكم التقليدية وهذا خطأ كبير لأنه في الواقع العدالة هي التي تحقق الاستقرار لاشيء حسم إذن كما يظن مهندسو الإفلات من العقاب ستستمر لجان التحقيق المستقل ولجان تقصي الحقائق في محاولة كشف الحقيقة في ميانمار وسوريا ورواندا ومصر انعقاد مؤتمر بهذا الحجم في منطقة عربية تعيش على وقع قضايا معضلة في مجال الإفلات من العقاب ليفتح الباب واسعا أمام مضاعفة الجهود والضغوط لتفعيل وتنفيذ كل القرارات السابقة التي اتخذت لوضع حد للإفلات من العقاب والناس الجزيرة الدوحة