هادي أمام البرلمان: اليمن على مفترق طرق

13/04/2019
على مفترق طرق بين الحرب والسلام قالها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في كلمته أمام البرلمان اليمني الذي انعقد لأول مرة بعد توقف لأكثر من أربعة أعوام منذ اجتياح جماعة الحوثي للعاصمة صنعاء وإعلانها حل البرلمان والحكومة عام حرص هادي على إرسال عدة رسائل أولها إلى البرلمان ودعاه لمد يد التواصل مع العالم الخارجي لشرح الأزمة اليمنية وتحدث هادي إلى المجتمع الدولي محذرا من أن الجهود الدولية على المحك بسبب ما وصفه بالخداع والتضليل الذي يمارسه الحوثيون وحرص هادي أن يكون للحوثيين نصيب في رسائله أهم أولوياتنا في الوقت الراهن يتمثل في هزيمة الانغلاق وبناء مؤسسات الدولة وتعزيز وجودها لتتمكن من أداء وظيفته في تقديم الخدمات للمواطنين جميعا وتطبيع الحياة بشكل كامل انعقدت جلسة البرلمان في مدينة سيئون البعيدة عن أجواء الحرب بمحافظة حضر موت شرقي اليمن وذلك بعد أن رفضت القوات الموالية للإمارات انعقاد المجلس في عدن العاصمة المؤقتة للحكومة الشرعية ليس ذلك فحسب بل تظاهر عشرات من أنصار المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا في مدينة سيئون رفضا لانعقاد اجتماع البرلمان فيها رغم وجود قوات سعودية كبيرة مع كامل عتادها بما في ذلك منظومة دفاع صاروخي حضرت لتأمين المدينة وربما كان من أسباب الدعوة التي قدمها رئيس البرلمان إلى التحالف السعودي الإماراتي من أجل دعم جهود السلام في اليمن مثلما يدعم الجهد الحربي ندعو أشقاءنا إلى لدعم المجهود الحربي في مواجهة ودعم مسيرة السلام في وقت الواحد إلا في ذات الوقت أن نمد أيدينا إلى السلام وندعو ونسعى إلى تحقيقه يناقش البرلمان مشروع الموازنة العامة للدولة للعام المالي وبرنامج الحكومة الذي قدمه رئيس الوزراء اليمني معي عبد الملك وذلك تمهيدا لاستكمال الإجراءات الدستورية والقانونية لإقرار البرنامج والميزانية