الأمم المتحدة تجلي أكثر من 150 لاجئا من طرابلس

10/04/2019
محاولات اللواء المتقاعد خليفة حفتر فرض واقع جديد في ليبيا بالقوة العسكرية مستمرة فالمعارك على مشارف العاصمة تحتدم أكثر أمام تصدي قوات عملية بركان الغضب التابعة لحكومة الوفاق لأي محاولات لسحب قوات حفتر باتجاهها سلاح الجو التابع لحكومة الوفاق الوطني يقصف معسكرات لقوات حفتر في مدينة غريان ومحور مطار طرابلس الدولي يشهد اشتباكات متقطعة بين الطرفين استخدمت خلالها أسلحة متوسطة وخفيفة كما ويشهد محور غرب طرابلس حيث تتمركز المنطقة العسكرية الغربية التابعة لحكومة الوفاق اشتباكات مع قوات حفتر التي ركزت قصفها الصاروخية على معسكر اللواء الرابع التابع لحكومة الوفاق التقارير الميدانية تشير إلى أن عشرات من حفتر قتلوا في مواجهات بمحاور عدة في مناطق جنوب طرابلس استولت قوات حكومة الوفاق على معدات تابعة لمقاتلين من قوات اللواء المتقاعد وأسرت عشرات بينهم عدد كبير من القاصرين قالوا إنهم تلقوا أوامر من قادتهم العسكريين بالتوجه إلى مدخل طرابلس الغربي لتحرير العاصمة نسفت إذن التطورات الأخيرة في ليبيا الحسابات السياسية للأمم المتحدة ومبعوثها غسان سلامة واستبعد لذلك عقد الملتقى الوطني الجامع الذي كان مقررا في مدينة غدامس منتصف الشهر الجاري في ظل الظروف الراهنة لكنه تعهد بالعمل على وقف تصعيد اللواء خليفة حفتر العسكري على طرابلس في ظل مطالبات حكومة الوفاق الوطني المجتمع الدولي بالتدخل لوقف هذا التصعيد هو في خطوة هي الأولى منذ التطورات الأخيرة في ليبيا أعلنت الأمم المتحدة إجلاء أكثر من لاجئا من مركز احتجاز ليبي في إنذار جنوب طرابلس جراء ما تشهده العاصمة فخطر استمرار القتال في طرابلس على المدنيين يقلق الأمم المتحدة وهو ما جاء على لسان ومنسقتها للشؤون الإنسانية في ليبيا نظرا لتعقد الوضع الليبي الحالي الذي يعجز المجتمع الدولي ربما عن قراءته