لاقتنائها "أس 400".. البنتاغون تحذر أنقرة من "عواقب وخيمة"

09/03/2019
منظومة إس 400 الروسية ومقاتلات إف 35 الأميركية إما هذه أو تلك يخير البنتاغون تركيا تحذر وزارة الدفاع الأميركية أنقرة من عواقب وخيمة إن هي مضت قدما لاقتناء منظومة إس 400 الروسية لن نسمح لتركيا في اقتناء مقاتلات إف 35 ولا حتى منظومة صواريخ باتريوت هي بعض العواقب التي يهدد بها البنتاغون وبعيد البنتاغون إلى تركيا بشأن منظومة إس غير مسبوق بل ويبعث إلى التساؤل عن أسبابه ففي يونيو حزيران الماضي تجاهلت واشنطن قرارا لمجلس الشيوخ يدعو إلى منع بيع تركيا مقاتلات إف 35 وتسلمت تركيا حينها أولى مقاتلات إف 35 الأميركية بعد أن كانت قد انتهت من وضع اللمسات الأخيرة على صفقة مع روسيا وإلى جانب الرفض الأميركي تواجه تركيا أيضا تحفظا من الناتو على شراء المنظومة الروسية يتخوف القادة العسكريون لحلف شمال الأطلسي مما يصفونها بمخاطر التشغيل الآني لمنظومة ومقاتلات إف 35 أحد أكثر التقنيات العسكرية الأميركية تطورا أما تركيا فتقول إنها لم تكن لتشق طريقها شرقا لو لم يخذلها حلفائها في الناتو وبحصولها على المنظومة الروسية تسد أنقرة الفراغ الذي تركه الناتو حين سحب جميع بطاريات صواريخ باتريوت الموجودة في الأراضي التركية قبل عدة أعوام بحسب وزير الدفاع التركي فإن أنقرة حاولت شراء منظومات دفاع جوي أو نقل تكنولوجيا تصنيعها لكنها لم تلق تجاوبا من الولايات المتحدة وغيرها من الدول الحليفة يتجاهل وزير الدفاع التركي تحذيرات البنتاغون ليؤكد أن منصات صواريخ إس ستنشر في أكتوبر تشرين الأول المقبل السودان بالنسبة لموضوع طائرات إف لدينا اتفاقياتنا وطيارون يتدربون في الولايات المتحدة وتصريحات الأميركيين بأنه يمكن أن لا يسلموا هذه الطائرات ليس قانونيا ولا منطقيا وتشارك تركيا إلى جانب الولايات المتحدة ودول غربية أخرى في برنامج تصنيع طائرات إف منذ انطلاقه عام ألف وتسعمئة لا تخفي تركيا أن تحركاتها شرقا وغربا مردها إلى تنويع الحلفاء سياسيا وعسكريا وحين تقتني منظومة إس الروسية وفي الوقت ذاته تفاوض لشراء منظومة باتريوت ومقاتلات إف الأميركية فهي محاولات لإيجاد توازن مع أميركا وروسيا فمن جهة لا تريد تركيا خسارة تحالفها التاريخي والإستراتيجي مع الولايات المتحدة في الناتو وفي الوقت عينه تتمسك بتحالفها التكتيكي مع روسيا