عقب طرد تنظيم الدولة.. عودة جزئية للحياة بريف حلب

09/03/2019
تغير الحال ومظاهر الحياة في هذه الربوع التي كانت أحد معاقل تنظيم الدولة فقبل ثلاث سنوات لم يكن الناس ليجلسوا للسمر وتبادلا الأحاديث أمام محالهم التجارية ولم يكن الباعة يتجولون لقد أصبحت الحياة تزدحم هنا في منطقة الباب بريف حلب كعلامة واضحة على أن تنظيم الدولة كان هنا لكنه أجبر على الرحيل بعد سيطرة الجيش الوطني التابع للمعارضة السورية بدعم تركي على أرياف حلب وطرد تنظيم الدولة منها عملت المؤسسات المدنية التي أنشأتها المعارضة على ترميم المدارس والمستشفيات لقد عاد التلاميذ إلى مقاعد الدراسة وعادت الحياة إلى ديار الناس مع عودة آلاف الأسر المهجرة لمنازلها بداية كما حررنا يد بيد هذه المنطقة بالتعاون مع الحكومة التركية بدأنا بناء هذه المدينة كان بناء الإنسان وبناء البنية التحتية طبعا أولى اهتماماتنا هي التعليم والصحة الحمد لله استطعنا في هذه الفترة من ترميم جميع المدارس تعكس مشاهد الأطفال مع ذويهم وهم يقضون أوقات فراغهم في الحدائق العامة حجم العمل المبذول لإعادة الحياة إلى المناطق التي كان يسيطر عليها تنظيم الدولة خروقات أمنية محدودة تشهدها المنطقة بين الحين والآخر إلا أنها تعتبر آمنة بفضل جهود المعارضة هنا للحفاظ على الأمن والاستقرار جلال سليمان الجزيرة من داخل مدينة الباب بريف حلب