هذا الصباح- المرأة تقتحم عالم الرياضة رغم العقبات

08/03/2019
لا تتحمس المجتمعات الشرقية لدخول العنصر النسائي عوالم الرياضة وممارستها على الملأ وتتفاوت درجة المقاومة أو الرفض لهذا التوجه بين مجتمع وآخر وبالفعل هناك تجارب رياضية نسوية بدأت تنمو وتتطور منذ عقود مقابل رفض شبه كامل من مجتمعات أخرى ينطلق الرافضون أو المعارضون لممارسة المرأة للرياضة من اعتبارات ثقافية هو قناعات شخصية أكثر من ذلك ثمة من يحاججون بأن التكوين الجسماني للمرأة لا يناسب كثيرا من الرياضات ونمثل هنا بلعبة المصارعة هل تسمح هذه الرياضة للمرأة والسؤال ينطبق على ألعاب أخرى مثل الملاكمة تواجه المرأة الشرقية الكثير من الصعاب إن هي أرادت احتراف المصارعة أو الملاكمة على عكس رياضات أخرى مثل كرة السلة أو الكرة الطائرة مؤكدا أن الأجواء المحيطة بالأجيال الناشئة من النساء الشرقيات واطلاعهم غير المحدود على تجارب الآخرين ساعدهن في تحدي التقاليد المحلية وعليه لم تعد مثل هذه الحلبات حكرا على الرجال فقط فللمرأة نصيبها أيضا إن هي رغبت وامتلكت القدرات اللازمة