محكمة أميركية تقضي بسجن المدير السابق لحملة ترامب

08/03/2019
أربعة أعوام ونيف هي العقوبة الإجمالية التي سيقضيها بول فورد في السجون الأميركية في واحدة من محاكمتين يواجههما الرئيس السابق لحملته الانتخابية هي أكبر عقوبة إلى الآن على أحد المقربين من ترامب لكنها جاءت مخففة من طرف القاضي الاتحادي أليس الذي وصف توصيات المحقق روبرت مولر بالمبالغ فيها الشيء الأهم هو ما أوضحنا منذ البداية ليست هناك أي أدلة على تورط بولمان فورد مع أي مسؤول حكومي روسي وكان مولر قد أوصى بعقوبة أقصاها أربعة وعشرون عاما بعد إدانة ما نفوت في جرائم مالية وتهرب ضريبي تعود لفترة عمله السابق مستشارا سياسيا في أوكرانيا وقد قضى الحكم أيضا أن يدفع المدير السابق لحملة التراب غرامة قدرها خمسون ألف دولار وأن يعيد أكثر من مليون دولار كتعويضات مالية مستحقة للحكومة وبنوك أميركية ويبقى أمل مينابوليس كما يرى المراقبون في عفو رئاسي قد يكون محفوفا بالمخاطر السياسية قانونية نعلم أن الرئيس لديه صلاحية العفو وقد يعفو عن كإشارة ورسالة إلى شهود آخرين يقول فيها انظروا إذا حافظت على سلامتكم وسميتموني وبقيتم صامتين كانت قضية فورد أول إدانة تصدر عن مكتب مولار في أواخر وبالرغم من أن جميع هذه الإدانات لا تمت بأي صلة للتحقيقات الروسية فإن فارق مولر حاول جاهدا الضغط على فورت كي يتعاونوا في قضايا رئيسية تهم التحقيق في تدخل روسيا في الانتخابات الأميركية واحتمال تواطئها مع حملة ترامب ما يزيد من متاعب أيضا أنه سيواجه عقوبات جديدة في محاكمة ثانية بواشنطن الأسبوع المقبل على خلفية تهم من بينها غسيل الأموال والتآمر ضد الولايات المتحدة كان مانعا فورد قد أقر بالذنب فيها محمد الأحمد الجزيرة بألكساندريا ولاية فيرجينيا