كيف ساهمت المرأة الصومالية في إنعاش اقتصاد بلادها؟

08/03/2019
تحدت الظروف المعقدة في البلاد وفرضت حضورها في سوق العمل تحولت العثمان من أم همها سد الفراغ الذي تركه زوجها المتوفى إلى صاحبة أعمال تدير أكبر محل تجاري للاثاث المنزلي في مدينة مقديشو وتقول إنه بإمكان المرأة تحقيق ذاتها إذا تسلحت بالعزيمة كنت أمارس هذه التجارة منذ وقت طويل أصبح الأطفال أيتاما فاضطررت إلى تحمل أعباء إعالتهم وهذا قادني إلى سوق العمل ورغم الصعوبات التي واجهتها فإنني أخيرا نجحت بحمد الله في إدارة أعمال تؤمن مستقبل أسرتي نتيجة كفاح مستمر ليست وحدها غيرها كثيرات نجحن في إنشاء مشاريع خاصة بهن تتجاوز بهدف المساهمة في إعالة الأسر إلى أعمال تقول صاحباتها إنها ترمي إلى تعزيز مكانة المرأة ودفع عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلاد عزمنا على إنشاء مشروعنا الصغير الذي يهدف إلى استحداث فرص عمل للمرأة الصومالية وتعزيز مكانتها من خلال التدرب على روح الإنتاج قطعنا شوطا كبيرا في ما سعينا إليه وأملنا أن نتحول إلى شركة مصدرة لمنتوجاتها إلى الخارج بحسب دراسات غير رسمية أفرزت السنوات العجاف التي مر بها الصومال واقعا وجدت فيه المرأة نفسها العائل الأساسي لكثير من الأسر وبرزت المرأة بوجه خاص في قطاع التجارة وقامت بدور مهم في تعافي اقتصاد البلاد المرأة الصومالية دخلت سوق العمل بقوة داخل البلاد وخارجها يوجد نساء يملكنا مصانع وأخريات بدرنة مشاريع تجارية كبيرة وهذا التطور الكبير يعتبر ثمرة لكفاح امتدت لسنوات ماضية ساهم اقتحام المرأة الصومالية سوق العمل في إزالة صورة نمطية ظلت ملتصقة بها طيلة سنوات في بلد يعاني ارتفاعا في معدل البطالة استطاعت المرأة أن تقتحم مهنا كانت حكرا على الرجال لكنها ما تزال تحتاج دعما سياسيا يعزز مكانتها في المجالات كاف عمر محمود الجزيرة