حزب المحافظين البريطاني يعلق عضوية بعض نشطائه لإساءتهم للمسلمين

08/03/2019
تغريدة لعضو من حزب المحافظين البريطاني يعتذر فيها عن أي إساءة تسبب فيها بعدما أعاد نشرها تغريدة أخرى لليمين المتطرف تومي روبنسون المعروف بمعاداته للمسلمين فهو واحد من بين 14 عضوا من أعضاء الحزب الحاكم الذين تم تعليق عضويتهم لاتهامهم بنشر تصريحات وصفت بالمسيئة للمسلمين حزب المحافظين اتخاذ إجراء قويا وسريعا في كل الحالات التي حددناها أنها معادية للمسلمين وقد أثارت نائبة موضوعا مهما بشأن ما إذا كان علينا أن نبحث عن تعريف للإسلاموفوبيا وعليها أن تبحث الأمر مع الوزراء في الخارجية لمعرفة إمكانية القيام بذلك بعد هذه التعليقات يدعو إلى طرد المسلمين من الوظائف العامة أو إغلاق المساجد في بريطانيا لكن هناك من يتهم الحزب بالإخفاق في التعامل مع الإسلاموفوبيا لاسيما بين أنصاره وأعضائه خاصة بعد الشكاوى التي تلقاها مرارا من ممثلي الجالية المسلمة في البلاد سعيدة فارسي عضو مجلس اللوردات البريطاني والرئيسة السابقة لحزب المحافظين قالت إنها حاولت على مدار عامين إقناع الحزب بمعالجة قضية الإسلاموفوبيا من داخله والتي رأت أنها باتت ممأسسة فيه البارونة الفارسي تم الترويج لها بشدة من قبل رئيس الوزراء السابق على أنها الوجه المسلم الجديد لحزب المحافظين وكانت تشغل منصبا كبيرا في الحزب لكنها اليوم هي التي تدق ناقوس الخطر وتقول إن الحزب لا يقوم بما يكفي الاجتثاث الإسلاموفوبيا وهذا أمر لا يخدم صورة المحافظين يحدث هذا في وقت يواجه فيه حزب العمال المعارض انتقادات واتهامات بالإخفاق أيضا ولكن في معالجة قضية معاداة السامية في صفوفه مينا حربلو الجزيرة لندن