تركيا تسير أولى دورياتها بإدلب تنفيذا لاتفاق سوتشي

08/03/2019
أولى دوريات المراقبة التركية تدخل المنطقة منزوعة السلاح شمالي سوريا بعد ستة أشهر على اتفاق سوتشي بين الرئيسين الأميركي والروسي الذي يقضي بإنشاء منطقة منزوعة السلاح في محيط إدلب تفصل بين الأراضي الخاضعة للمعارضة المسلحة ومناطق سيطرة النظام وبموجب اتفاق سوتشي يتسلم الجيش الروسي مراقبة المنطقة المنزوعة السلاح من الجانب الخاضع للنظام في حين تسير تركيا دوريات مراقبة في الطرف الآخر حيث المعارضة المسلحة خلال اللقاءات الأخيرة التي عقدتها مع وزير الدفاع الروسي وقعنا بنودا جديدة معه وفي إطار هذه البنود بدأت اليوم الدوريات العسكرية الروسية خارج حدود إدلب والدوريات العسكرية التركية في المنطقة المنزوعة السلاح في إدلب ونرى أن الدوريات التركية والروسية في إدلب تعد خطوة هامة لحفظ الاستقرار ووقف إطلاق النار في المنطقة على مدى أشهر أفلح اتفاق سوتشي لإنشاء المنطقة المنزوعة السلاح في أن يدرأ عن إدلب هجوما عسكريا كان النظام السوري وروسيا يحشدان له ومنذ بداية شباط فبراير الماضي تشهد منطقة منزوعة السلاح تصعيدا عسكريا من قوات النظام تبعته موجات نزوح جماعي من المنطقة وهي آخر معاقل المعارضة المسلحة في سوريا بكثير من الريبة ترقب تركيا تصعيد النظام في إدلب على وقع أحاديث في موسكو ودمشق بأن اتفاق سوتشي بشأن المنطقة المنزوعة السلاح اتفاق مؤقت تترجم أنقرة الأمر بأنه محاولات موسكو من النظام للتنصل من اتفاق سوتشي والمضي نحو هجوم عسكري واسع على إدلب ما قد يربك حساباتها وخططها للشمال السوري وعليه تسعى تركيا لحماية الاتفاق من الانهيار فتراها تسيير دورياتها لمراقبة المنطقة المنزوعة السلاح وفي الوقت عينه تقول إنها مستمرة في فرز وفصل المعارضة المعتدلة على الجماعات الإرهابية في إدلب إذ لا تريد أنقرة أن تخل أوضاع إدلب خطتها لإقامة منطقة آمنة شمالي سوريا بالنسبة لتركيا فإن التهديد الحقيقي لأمنها القومي آت من الضفة الشرقية لنهر الفرات حيث الثقل العسكري للقوات الكردية وفي إقامة منطقة آمنة على طول حدودها مع سوريا تبدو تركيا حازمة وتتشدد في رفض منح السيطرة على المنطقة الآمنة لأي جهة غيرها