القاهرة تلغي بطلب إماراتي مؤتمرا لقوى يمنية داعمة للشرعية

08/03/2019
الشارع منبرهم والهتافات سلاحهم للتنديد بتجاوزات التشكيلات العسكرية الموالية للإمارات في يمن ضحية انقلابين لأكثر من خمسة أيام والمتظاهرون في مناطق عديدة من عدن العاصمة المؤقتة يحتجون ضد اختلال أمني يقوض سلطة الحكومة الشرعية ويطلق اليد لميليشيات تحت إمرة دولة اغتيال الشاهد الوحيد في قضية اغتصاب طفل في السابعة من عمره من قبل قوات تابعة لأبوظبي أعاد إلى الواجهة مطلب يمنيين كثر بضرورة إنهاء التشكيلات العسكرية الخارجة عن القانون الحكومة الشرعية ليس هذا التجاوز الوحيد المهدد الاستقرار وأمن المناطق المسماة محررة من الحوثيين مناطقه يحدق به خطر التقسيم بسبب سياسات انفصالية تباركها في السر والعلن الإمارات عبر ما يعرف بالمجلس الانتقالي الجنوبي وأذرعها العسكرية مثل الحزام الأمني والنخبة الحضرمية وغيرها وعندما يحاول الجنوبيون الرافضين لهذا الاتجاه إسماع صوتهم الداعمة للشرعية ووحدة كل حبة تراب من أرض اليمن تدخل أبو ظبي على الخط لإسكاتهم في مصر الدنيا يفترض أن يعقد مؤتمر الائتلاف الوطني الجنوبي سحبت السلطات المصرية موافقتها في آخر لحظة ومنعت بعد وصول أعضاء اللجنة التحضيرية للمؤتمر إلى القاهرة انعقاد الحدث المنتظر منذ فترة يضم الائتلاف أحزابا سياسية ومكونات مستقلة من الحراك الجنوبي ولأنه يتبنى رؤية الدولة الاتحادية المكونة من ستة أقاليم فهو غير مرغوب فيه من بعض المباركين لمساعي تقسيم اليمن استنادا لمصادر في المؤتمر فقد أبلغه مسؤولون مصريون أن حضور بعض المدعوين المؤتمر قد يسبب للقاهرة حرجا إقليميا سبقت تراجع السلطات المصرية حملة شنها هاني بن بريك الذي يوصف برجل الإمارات ويحمل أيضا صفة نائب ما يعرف بالمجلس الانتقالي الجنوبي وكأن معركة تقليص نفوذ الشرعية تخاض على عدة جبهات داخلية وخارجية رقعتها في اتساع هذه الأيام اليمن الضائع بين الأجندات الداخلية غير الوطنية والأطماع الإقليمية ينتظر متى سيجد طريقه إلى بر الأمان