خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.. معضلة تبحث عن حل

07/03/2019
تعثر وتشاؤم وانسداد الأفق كلمات تتلخص الوضع الحالي لمفاوضات البريطانيين مع الاتحاد الأوروبي فالتفاؤل الحكومي الذي صاحب حضور المدعي العام البريطاني جيفري كوكس ووزير شؤون الخروج من الاتحاد ستيف باركليز إلى بروكسل للتفاوض تلاشى بمرور الوقت بعد أن أبلغ الوفد الأوروبي نظيره البريطاني رفض التعديلات التي تطلبها لندن على بند شبكة الأمان ترتيبات الحدود بين الأيرلندتين بعد خروج بريطانيا من الاتحاد لقد حصل الاتحاد الأوروبي مفاوضي لندن على العودة إلى بروكسل بما وصفها بمقترحات مقبولة مبديا استعداد المفاوضين الأوروبيين للعمل بشكل متواصل خلال عطلة نهاية الأسبوع في حال تلقي تلك المقترحات بنهاية يوم الجمعة ما حدث في بروكسل ألقى بظلاله على لندن حيث رسمت صحيفة الديلي تلغراف صورة متشائمة لمصير المفاوضات وكشفت أن حكومة تيريزا ماي اتخذت بالفعل وضع الاستعداد لهزيمة اتفاقها في التصويت الحاسم في البرلمان يوم الثلاثاء بل ونقلت الصحيفة عن أحد الوزراء تأكيده أن انتظار الخسارة بات سيد الموقف وأن الخطوة التالية ليماي سيحددها حجم هذه الخسارة أي فارق الأصوات وحسب ديلي تلغراف فإن ما تدرس إمكان إلقاء خطاب هام يوم الجمعة تناشد فيه نواب البرلمان دعم تصويت ثالث ستطرحه عليهم يوم الثلاثاء سباق مع الزمن تظل عقدة العقد في جميع مراحله ترتيبات الحدود بين إقليم أيرلندا الشمالية البريطاني وجمهورية أيرلندا العضو في الاتحاد الأوروبي فالبرلمان البريطاني رفض بشكل قاطع اتفاق مع الاتحاد الأوروبي بعد عامين من التفاوض بسبب المخاوف من تحول شبكة الأمان الاحتياطية إلى وضع دائم وهو ما يهدد السيادة البريطانية على أيرلندا الشمالية لأنه يبقيها وحدها ضمن قواعد السوق الأوروبية الموحدة لا كامل مناطق المملكة المتحدة هذه المخاوف في شبكة الأمان وجدت دعما كبيرا لها عندما حذر المدعي العام البريطاني من أن هذا البند قد يطبق بشكل دائم دون سقف زمني ولهذا السبب كان كوكس في بروكسل يسعى لإلحاق تغييرات قانونية ملزمة تبدد مخاوف النواب البريطانيين بشأن هذا البند وهو ما أخفق فيه حتى الآن مازلت ملتزما بتقديم المساعدة للبرلمان بشأن التداعيات القانونية لشبكة الأمان لضمان أن يتخذ البرلمان قرارا مبنيا على اطلاع كامل انخرطنا في مناقشات تفصيلية مع الاتحاد وسنواصل السعي لإقرار تغييرات ملزمة قانونيا ربما كان التحول الكبير في موقف مالي بطرحها خيار التصويت على تأجيل محدود في موعد خروج بريطانيا من الاتحاد إدراكا منها لصعوبة هذه المرحلة من التفاوض وهو تأجيل يبدو أقرب سيناريوهات للتحقق حاليا للخروج من عنق زجاجة ولو مؤقتا ويرى البعض أن هذا التأجيل المتوقع قد يطول رغما عن الجميع وقد يعني في نهاية المطاف عدم خروج بريطانيا من التكتل الأوروبي