تصاعد الاحتجاجات بعدن.. واشتباكات للمتظاهرين مع القوات المدعومة إماراتياً

07/03/2019
لا ركود ولا هدوء تشهدها العاصمة اليمنية المؤقتة عدن فالاحتجاجات تدخل يومها الخامس برغم المحاولات التي تقوم بها القوات الأمنية التابعة للإمارات لردعها فقد أثارت هذه المرة قضية اغتصاب طفل في عدن حفيظة أبناء المدينة خاصة وأن المتهمين بالاغتصاب هم جنود من قوات مكافحة الإرهاب التي تشرف عليها القوات الإماراتية زادت وتيرة الاحتجاجات وقطع المحتجون الطرق الرئيسية ووصل الأمر حد الاشتباكات مع القوات الأمنية بسبب قتل الشاهد الرئيسي والوحيد في قضية الاغتصاب وقد وصفت الاشتباكات العنيفة مخلفة بحسب شهود عيان إصابات في صفوف المحتجين والجنود وعلى وقع هذه الاشتباكات خرجت مظاهرة طالبت فيها نساء وأطفال في المدينة بتحسين الأوضاع الأمنية ومحاسبة المسؤولين عن ارتكاب ما وصفوها بجرائم وانتهاكات لحقوق الإنسان هتفت ضد قيادات أمنية تتولى إدارة أجهزة أمنية وتشكيلات مسلحة تدعمها الإمارات يتهم أفرادها باغتيالات واختطافات ومداهمات واختلالات أمنية يأتي هذا الحدث بعد أيام قليلة من قيام قوات إماراتية تساندها قوات من الحزام الأمني بمداهمة سجن بئر أحمد في عدن واعتدت على السجناء بالضرب بالسياط والقضبان الحديدية وبحسب مصادر من السجن ذاته فإن المداهمة جاءت على خلفية تسريب مقاطع فيديو إلى وسائل الإعلام عن حالة الفوضى واحتجاجات قام بها السجناء ويصر أهالي عدن مواصلة الاحتجاجات في الأيام المقبلة إذا لم يسلم المتهمون ويحاسبون