"ما خفي أعظم" كشف عن بشاعة جريمة خاشقجي

04/03/2019
مخطط اغتيال جمال خاشقجي جهنمي لكن يعوزهم الذكاء هذا ما يتقافز للأذهان كلما سرب ما تيسر وعرف من تفاصيل واحدة من أكثر الجرائم السياسية ترويعا منذ عقود من نافذة برنامج ما خف أعظم سلطت الجزيرة الضوء على جوانب من القضية تعلن لأول مرة حث الصحفي تامر المسحال الخطى للإجابة عن أحد أكثر الأسئلة غموضا أين الجثث انطلق التحقيق من أربع فرضيات تفسر مصير جثة الصحفي السعودي جمال خاشقجي وهي التخلص منها في غابات بلقاء إسطنبول أو عن طريق متعاون محلي أو نقلها خارج تركيا أو أن التخلص من جثة جرى في منزل القنصل السعودي في إسطنبول وهي الفرضية التي خلصت إلى تأكيدها التحقيق الاستقصائي دقيقة هو الوقت الفاصل بين خطف آخر أنفاس خاشقجي خنقا والفراغ من تقطيع جسده كشفت الجزيرة عن تفاصيل أول اتصال هاتفي بشأن الجريمة بين أنقرة والرياض جرى مساء ارتكابها بين رئيس الاستخبارات التركية وولي العهد السعودي طالب هاكان فيدان محمد بن سلمان بالكشف عن مصير خاشقجي وإنهاء هذا الملف الذي قد يسيء للعلاقات بين البلدين واعتبر هذا الكلام تهديدا غير مقبول بعد أسبوعين من قتل خاشقجي دخل فريق البحث الجنائي التركي القنصلية وكشف تحقيق الجزيرة عن عثور الفريق على عينات من دم خاشقجي وبصمات القتلة على الجدران بعد إزالة طبقة الطلاء الجديدة من جدران غرفة القنصل أجزاء الجثة وضعت في أكياس ثم في حقائب وحملت إلى بيت القنصل السعودي كشفت الجزيرة لأول مرة صور فرن في بيت القنصل التحقيقات التركية استنتجت أن أشلاء خاشقجي حرقت فيه صور التقطها خلسة من بنى الفرصة وأدلى بشهادة حصرية أبدى استغرابه من القنصل السعودي غير القابل للنقاش بناء فرن بمواصفات غير مألوفة عند أهل المهنة بني الفرن بضعف الحجم الطبيعي وهيأ ليتحمل درجات حرارة ضعف ما هو معهود في الأفران العادية إنه فرن مصممة بإتقان لصهر لا للحوار اللافت للانتباه أن بني قبل نحو ستة أشهر من الجريمة وهو ما يوحي بنية مبيتة وتخطيط تم على مهل واستدراج مسرحه يمتد ما بين تركيا والولايات المتحدة هناك حيث يقيم خاشقجي وحيث كان منصب السفير السعودي يتقلده خالد بن سلمان شقيق ولي عهد المملكة الأخوان بن سلمان كان لافتا أن أستخدم هذا المصطلح ماكينة أرسوز المسؤول السابق في الاستخبارات التركية في معرض إجابته على السؤال من أمر بالجريمة ثمة تفصيل آخر إذ طلب الفريق المعني بالتخلص من الجثة نحو 45 كيلوغراما من اللحم لحرقه مع أجزاء الجثة ظلت النار مشتعلة لفترات طويلة على مدار ثلاثة أيام في الفورن عقب الجريمة الجثة الأرجح أنها تبخرت أي رعب هذا وقد تنبأ بأوله جمال خاشقجي وكان أسوأ كوابيسه خطفه في دولة ضعيفة ونقله إلى السعودية الأجواء الحالية لا تسمح بذلك وإنما هي أقرب ما تكون إلى أجواء استهداف