غوايدو يعود إلى فنزويلا متحديا الحكومة.. وأنصاره يستقبلونه بالآلاف

04/03/2019
سيمون بوليفار الدولي بالقرب من كاراكاس هنا حتى الطائرة زعيم المعارضة في فنزويلا خونغ بايدو عاد إلى فنزويلا في تحد لتهديدات الاعتقال وحظر سفر فرضته عليه حكومة الرئيس نيكولاس مادورو لم يرد أي تعليق رسمي مما يدور على عودة وحتى الآن كان آلاف من أنصار غويدو بانتظاره وخصصوا له استقبالا حاشدا بعد جولة له في بعض دول أميركا الجنوبية المنضوية في ما تسمى مجموعة ليما ذهب لتقديم الشكر لقادة تلك الدول على دعمهم واعترافهم به رئيسا لفنزويلا وهو الدعم الذي جعله يقول أمام أنصاره سلسلة القيادة في نظام مادورو انكسرت المعارضة أضحت أقوى وأكثر اتحادا من أي وقت مضى سنبقى في الشارع سنبقى معبئين وها نحن نظهر وجهنا بعد جولة دولية ناجحة واعتراف كوكب الأرض بحاجة شعب فنزويلا إلى الإغاثة هذه هي الرسالة التي يجب أن تكون حاليا نحن هنا في فنزويلا أكثر قوة وتقدما شوارع كاراكاس مشاهد مثيرة لحشود طوقت موكب وعدو الذي قال إنه عاد لقيادة جولة جديدة من الاحتجاجات على مادورو حتى تحقيق الانتقال السياسي ونبهت واشنطن إلى أنها سترد بسرعة على أي خطر يتعرض له بعد عودته وتعهدت بفرض مزيد من الضغوط على حكومة مادورو من خلال عقوبات على الأشخاص الذين يعرقلون وصول المعونات الغذائية والطبية من أميركا إلى فنزويلا وكان قد سافر عبر منطقة الحدود الفنزويلية مع كولومبيا لإدخال شحنات مساعدات غذائية للمحتاجين وأشارت استطلاعات لزيادة شعبية بايدو في فنزويلا أن منع دخول المساعدات الإنسانية التي كان ينتظرها الناس الآن بجبهة معارضة داخلية موحدة واعتراف دولي من أكثر من خمسين دولة فإن عودة تمثل تحديا جديدا لمادورو الذي سيراقب العالم خطواته المقبلة