الجزائريون يواصلوان احتجاجاتهم رغم تعهد بوتفليقة بانتخابات مبكرة

04/03/2019
انتخابات مبكرة أتعهد بها الاستفتاء على تعديل الدستور ولن أترشح مجددا رسالة بعث بها الرئيس الجزائري إلى الحشود في ولايات البلاد المختلفة التي تطالبه بعدم الترشح لولاية خامسة وصلت الرسالة عقب إعلان مدير حملته الانتخابية بأن الرئيس بوتفليقة سيخوض الانتخابات المقررة في أبريل نيسان المقبل مباشرة بعد الانتخابات الرئاسية أدعو إلى تنظيم ندوة وطنية شاملة جامع جامعة ومستقلة لمناقشة وإعداد واعتماد إصلاحات سياسية ومؤسساتية واقتصادية واجتماعية من شأنها إرساء أسيست النظام الجديد الإصلاح للدولة الوطنية الجزائري الرئيس الأول منذ انطلاق الاحتجاجات الذي جاء بصيغة رسالة مكتوبة لم يهدئ من حراك الشارع بل توسعت المظاهرات لتشمل ولايات جديدة بمشاركة ممثلي أحزاب وشخصيات عامة فقد تجمع مئات المتظاهرين وأغلبهم من الشباب وسط العاصمة الجزائر وجددوا مطلب رفض العهدة الخامسة ونددوا لترشح بوتفليقة وتجاهل مطالبهم كما خرجت مسيرات في وهران وبناتنا وسكيكدة والبليدة والبويرة وأم البواقي أطلقت شرطة مكافحة الشغب بعد الطرق بينما تمسكت الاحتجاجات بسلميتها وشعاراته المعلنة كما لم تتوقف المطالبات داخليا فقد كانت باريس ميدانا آخر لآلاف يطالبون بتنحي الرئيس بوتفليقة ويرفضون ترشحه من جديد حراك يستمر وسط فشل المعارضة بالاتفاق على مرشح واحد في مقابل حزب يهيمن على البلاد منذ عقود وهو حزب جبهة التحرير الوطني الذي ينتمي إليه الرئيس بوتفليقة