البرلمان العربي يُفشل مساعي السعودي لشرعنة التطبيع

04/03/2019
من أجل القدس اجتمعوا لكن أن لهم أن ينصروها والخلافات العربية العربية على أشدها وثمة بعض العرب يسابقون الزمن للاقتراب من إسرائيل رئيس مجلس الشورى السعودي يحاول ضمن الدفاع عن التطبيع بدا الرجل وكأنه يفرض على المجتمعين مسار ولي عهد بلاده في علاقة سرية وعلنية مع أطول احتلال معاصر يرزح تحته الفلسطينيون موقف سياسي التطبيع وبالتالي اتفقنا أننا نبحث هذا الموضوع عندما نعود ونناقشه في جلسات قادمة يكون الموضوع فيه وضوح لكن الرد الأردني جاء حاسما إحنا كبرلمانيين يعني بمنأى عن السياسيين نمثل الشعوب لا ترغب بالتطبيع مع إسرائيل ونتعامل بأنه كيان محتل مغتصب لأرض عربية ويبدو أن القدس أيضا لم تكن على سلم أولويات السيدة الإماراتية التي شكلت إدانة إيران بالنسبة لها موقفا يتقدم كل المواقف هناك نقطتين أساسيتين ودائم للإتحاد العربي يؤكد أيضا عليهم وطلبنا تضمينهم لم يتضمن في اللجنة السياسية ولم يتضمن في الديباجة الثلاث المحتلة وعن موضوع تدخلات إيران أيضا في موضوع السيادة الوطنية والشؤون الداخلية ودول الجوار نحن مصرين معالي الدكتورة بأنه لم يكن هنالك في البيان الختامي أي مداخلة لأي قطر عربي باستثناء القضية الفلسطينية سبعة عشر رئيس برلمان عربي وممثلون عن بقية البرلمانات خلصوا إلى جملة من التوصيات وكان أهمها التمسك بدولة فلسطينية عاصمتها القدس وضمان حق العودة وتعويض اللاجئين ودعم الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة كثيرة هي هموم العرب اليمن وسوريا وليبيا والأزمة الخليجية وتبقى القدس الهم الأكبر لكن مؤتمر البرلمانيين العرب لم يقدم لها سوى توصيات غير ملزمة تامر الصمادي الجزيرة