عـاجـل: أ.ف.ب: رئيس مجلس العموم البريطاني يرفض إجراء تصويت جديد على اتفاق بريكست

الفتيحي.. جنسيته الأميركية قد تشفع له من سجون السعودية

03/03/2019
اذا كنت أميركيا قد تنجم سجون بلدك الأم وإلا ستنسى وقد تموت ولا يسمع بك أحد يكتشف البعض فجأة وبدفع من الصحافة أن وليد افتتاحي المسجون في السعودية يحمل الجنسية الأميركية بل ومسجل على قوائم الناخبين في إحدى الولايات فيتحول اعتقاله إلى ورقة ضغط على الرئيس الأميركي دونالد ترمب عندما تصافح قادة الرياض الجدد لما تسألهم عن مواطنك المعتقل هناك كما فعلت مع السيسي ناشدته الإفراج عن أي حجازي وفعل أم أن ثمة أميركيين يمكن تعذيبهم وربما يقتلون في السجون لمجرد أنهم الأصل ورعايا الدولة تشتري السلاح فتصمد نيويورك تايمز تفتح ملف الطبيب وليد افتتاحي خريج جورج واشنطن وهارفرد المتحدث الطلق الذي قضى سنوات عدة في الولايات المتحدة دارسا ومتدربا قبل أن يعود إلى بلده الأم دون أن تعرف عنه اهتمامات سياسية تصنفه وقد تعرضه للعقاب هناك وبحسب الصحيفة فإن الرجل لم يعرف بأنه معارض كما لم تعرف بعد ماهيته التهمة الحقيقية التي ساقته إلى الريتز في نوفمبر تشرين الثاني من عام 2017 فالرجل لم يمثل أمام محكمة بل إنه نقل إلى سجن دائم عندما بدأ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالإفراج عنه أمراء اعتقلهم في الفترة نفسها التي اعتقل فيها افتتاحي وتورد الصحيفة شهادة أحد أصدقائه وهي مروعة حقا فالرجل تعرض للتعذيب والصعق بالكهرباء والجلد على ظهره ما قد يعرض حياته نفسها للخطر وثمة تقارير عن إدخاله إلى أحد المستشفيات بإشراف عسكري بسبب تردي حالته الصحية وهناك تقول بعض المصادر إنه أجبر على تعاطي بعض العقاقير المهدئة لكنها قوية التأثير والتي قد تكون لها تأثيرات سلبية ومدمرة للدماغ علينا أفكاره ومعتقداته يخاطب محاميه وزارة الخارجية الأميركية ويذكرهم بانفتاح أميركي في نهاية المطاف وأنه أبلغ أسرته رسالة واضحة بأنه يخشى على حياته إذا ظل في المعتقل والتحرك هذا إضافة إلى تركيز وسائل الإعلام الكبرى على أنه يحمل الجنسية الأميركية دفع أعضاء في الكونجرس لدعوة ترمب للتدخل للإفراج عن خاصة أنه فاخر بالإفراج عن قصف أميركي كان محتجزا في تركيا بل إنه أشار أكثر من مرة إلى أن رد فعله سيكون مختلفا إزاء السعودية لو كان الصحفي البارز القتيل في قنصلية بلاده جمال خاشقجي أميركيا ويذهب كثيرون إلى أن حال تفتيح تكاد تكون شاذة فهو ليس معارضا بل مجرد ناشط في مجالات الاجتماع والتنمية البشرية فما مبرر اعتقاله يرد البعض بأن بوروز فتيحي وسعت ثقافته وحضوره الإعلامي ربما أزعج ولي العهد السعودي حيث ثمة أمير يتحفز للعرش لا يريد أن تتركز أضواء الإعلام إلا عليها حتى لو تطلب الأمر استخدام صنوف القوة والإكراه لتثبيت ذلك افتتاح قد يدرج في هذا السياق القوة حيث حاز فلا يسيطر عليها ستختبر في غير مكانها ووقتها قد يتواطأ مع أمر كهذا لو كان حقل التجريب أو فتيحي سعوديا فقط لكنه أميركي هنا على القوة ضده أن تضبط بالقوانين وإلا عوقب من يستخدمها تلك هي الرسالة أو معنى أن تكون أميركا أيا في السعودية