السعودية تجند أطفالا سودانيين بحرب اليمن.. والكونغرس يطالب بمعاقبتها

03/03/2019
أطفال سودانيون يجندهم التحالف السعودي الإماراتي للقتال في جبهات المعارك في اليمن قضية تعود إلى الواجهة مجددا ومن باب الكونغرس هذه المرة بعدما أثارها تقرير خاص كانت نشرته صحيفة نيويورك تايمز في ديسمبر كانون الثاني الماضي في التفاصيل يقود النائبان الديمقراطيان في الكونجرس تدلي وتوم مالينوفسكي تحركا يطالب وزير الخارجية مايك بومبيو والإدارة الأميركية بالتحقيق في تقارير تفيد بتجنيد السعودية والإمارات أطفالا للقتال في اليمن فقد وقع نائبا أميركيا على رسالة تحث على إجراء التحقيقات اللازمة في هذا الخصوص استنادا إلى قانون حماية الأطفال من التجنيد الذي أقره الكونغرس عام 2008 ويقتضي هذا القانون منع تقديم الدعم العسكري الأميركي إلى جهات أو حكومات تجند الأطفال في رسالتهم دعا النواب أيضا الإدارة الأميركية إلى إعادة تقييم علاقاتها مع السعودية والإمارات واطلاع الكونغرس بشكل فوري على أي معلومات لدى البيت الأبيض تتعلق بتجنيد الأطفال من قبل الدولتين الحليفتين لواشنطن كما طالب النواب بإخضاع السعودية وأي دولة أخرى في التحالف إلى عقوبات والتوقف فورا عن تقديم الدعم العسكري الأميركي لها في حال ثبوت تورطها في تجنيد أطفال للقتال واستنادا إلى رسالة النواب يجب أن تستمر واشنطن في تطبيق هذه العقوبات لحين إعادة جميع الأطفال المجندين إلى بلادهم وإخضاعهم لبرامج إعادة التأهيل وتوقيع الدول التي جندتهم على خطة عمل لوقف الانتهاكات ضد الأطفال لم يغفل نواب الكونغرس في رسالتهم عن الدعوة أيضا إلى إجراء تحقيق في تقارير أخرى تفيد بتجنيد الحوثيين أطفالا للقتال في اليمن وكانت صحيفة نيويورك تايمز كشفت قبل أشهر عن قيام التحالف الذي تقوده السعودية بتجنيد أربعة عشر ألف سوداني بينهم أطفال من إقليم دارفور دون سن الرابعة عشرة للقتال في اليمن وأشارت الصحيفة في تقريرها آنذاك إلا أن الأطفال المقاتلين يشكلون نسبة قد تصل إلى في المائة من الوحدات التي جندها التحالف