عـاجـل: الرئيس التركي: تركيا ستدمر المقاتلين الأكراد في شمال سوريا إذا لم ينسحبوا قبل انتهاء وقف إطلاق النار

معامل أثرية لصناعة السكر تعود للعصر المملوكي

26/03/2019
مرمى البصر يطالعك وادي عريق في الأردن كان فيما مضى جنات وأنهارا متدفقة هو وادي شهد حضارات غابرة منذ زمن العصر الروماني وانتهاء بالعصر الإسلامي إنه وادي الأردن الخاصيب فهذا الوادي الممتد كان مزدهرا بزراعة قصب السكر كما هو الحال في وادي النيل بصعيد مصر حيث كانت الثروة التي جناها العرب من وراء صناعة السكر وتصديره في ذلك الوقت مماثلة للثروة الناجمة عن عصر النفط حاليا وعلى مشارف البحر الميت توجد أقدم معصرة لقصب السكر في بلاد الشام التي كانت تصنع سكرا بأنواعه المختلفة حتى أصبحت صاحبة الصدارة التجارية في العالم نظرا لجودة الإنتاج وقرب وصول بضائعها إلى دول أوروبا استخدم المماليك وبشكل ذكي جدا ورائع قوة المياه لتحريك أحجار البلد الثقيلة التي كانت تعصف وتحرص قصب السكر يتم غلي العصير لينتج النوع الكريستال والذي كان من أنقى أنواع السكر على وجه الأرض تجارة وضعت العرب على قائمة التجارة العالمية بعدما نجحوا في تصدير السكر عبر ميناء البحر الميت قديما من مدينتي الكرك والشوبك بجنوب الأردن وصولا إلى مدينة غزة الساحلية لتنطلق القوافل صوب دول أوروبا هناك اتصال ما بين منطقة شمال مصر بمديرية النيل إلى اتصال حضاري مع مناطق جنوب الأردن وفلسطين حتى انتشرت هناك عشرات مصانع سكر في وادي الأردن وليس بعيدا من هنا كانت أقدم مدينة عالمية وهي أريحا في فلسطين المحتلة تزخر بأكثر من عشرين معصرة لصناعة السكر بعد استغلال قوة الماء لعصر قصب السكر الجدير بالذكر أن استخراج مادة السكر عرفت التاريخ قبل أكثر من ألفين وخمسمائة عام عبر حضارتي الهند واليونان إلا أن العرب هم من استطاعوا بتقدمهم العلمي تحويلها إلى سلعة عالمية بامتياز