بالفيديو- أهم التسويات والمبادرات المتعلقة بالجولان منذ احتلاله

26/03/2019
الجولان السوري الشرفة التي تطل منها إسرائيل على دمشق وبيروت هو المثلث الحيوي بموقعه الخصب بتجربته والغني بدمائه وثرواته الولايات المتحدة وبقرار رئاسي تعلن الجولان أرضا إسرائيلية ترامب على ما يبدو أن تكون بلاده متصالحة مع نفسها رونالد ريغان الذي لا يقل عن ترامب تأييدا لإسرائيل رفض قبل نحو ستة وثلاثين عاما الإعلان الإسرائيلي الشهير بفرض ولايتها القانونية والإدارية على الجولان ترامب ونتنياهو لا يكترثان لا بالتنديد الدولي العريض ولا في القرارات الأممية ذات الصلة الدول المنددة والأمم المتحدة تعلم ذلك وفوق كل هذا وذاك قرار ترمب هو توقيع شهادة وفاة ما عرفت بعملية السلام السورية الإسرائيلية التي ولدت عمليا من رحم مؤتمر مدريد قبل ربع قرن وانطلقت في فترات متقطعة مفاوضات سرية وعلنية مباشرة وغير مباشرة في عهدي الأسد الأب والابن تدرجت من تفاهمات إلى ما قيل إنها بذور لاتفاق سلام تأسس كل ذلك على قاعدة ما عرفت حينها بوثيقة رابين نسبة لرئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين كان الرجل قد تعهد بورقة كتبها بخط يده بالانسحاب من الجولان مسؤول سوري علق حينها أننا سنضطر أن نصطاد من بحيرة طبرية بسيناريوهات طويلة في إشارة إلى تنازل سوري لصالح إسرائيل بحيث تهيمن على كامل البحيرة وتبعد الحدود عن ضفافها شرقا عشرات الأمتار فقط بلغت المفاوضات ذروتها في واي بلانتيشن الأميركية عام العام انتخب نتنياهو ولأول مرة رئيسا للحكومة الإسرائيلية لم تتحول عادة رابين إلى وثيقة رسمية ولم يعرف ما الذي تعهد به نظام حافظ الأسد لإسرائيل حماسة كثير من سادة البيت الأبيض تجاه إسرائيل ليست جديدة ونتنياهو هو هو منذ ثلاثة وعشرين عاما وعليه ما هو سر الجرأة الأميركية الإسرائيلية اليوم في مسألة ظلت عالقة لنصف قرن