التايلنديون يحلمون بحكومة تحسن أوضاع البلاد الاقتصادية

25/03/2019
قد لا يأبهون فقراء تايلند كثيرا بطبيعة النظام السياسي الذي يحكمهم لكن هذه العجوز لا ترغب في عودة الفوضى السياسية التي عاشتها البلاد قبل خمس سنوات الجميع يرغب في الانتخابات وقد انتظرناها سنوات عدة نريد أن نرى حكومة جديدة تحسن أوضاع البلاد الاقتصادية وتساعد الفقراء وتقدم تعليما أفضل يتحدث رجال أعمال تايلنديون مثل التجنيد عن تراجع أداء السوق المرتبطة به الطبقتين المتوسطة والفقيرة خلال حكم العسكر مثل تجارة الهواتف النقالة التي يقول إنها انتعشت في أسواق دول مجاورة وصوت لمن يمسك بنزاهته وتوجهاته الديمقراطية نؤمن بالتغيير بالانتخابات لأن بديلها هو استمرار الدكتاتورية ونعتقد أن الانتخابات مفتاح التغيير ليس فقط سياسي وإنما كذلك التنمية الاقتصادية والاجتماعية في تايلند لكن خبراء في الشأن السياسي التايلندي يرون أن الانتخابات ليست نهاية المطاف في ظل تمسك العسكر بدور محوري في السلطة ليس من السهل العودة السريعة للحكم الديمقراطي ولكن هذه خطوة في طريق العودة إلى الحكم المدني يصعب وضع إستراتيجية لانسحاب العسكر بالنظر إلى تاريخ السياسة التايلندية إذن هي مرحلة انتقالية ليس فقط عبر صناديق الاقتراع بل ما تنتظره البلاد من تتويج لملك جديد قال إنه يريد أن يرى كل شيء في بلاده على ما يرام عند اعتلائه العرش بعد أسابيع ربما لن تتمكن القوى الديمقراطية في تايلند من تجاوز السقف الذي حدده العصب لكنها تؤمن بأن هذه الانتخابات من شأنها ترسيخ المسار الديمقراطي في بلاد عانت من اثني عشر انقلابا عسكريا في تاريخها