3 من حاشيته مدانون بالتحقيقات.. كيف سيكون موقف ترامب؟

23/03/2019
ثلاثة من حاشية الرئيس الأميركي دونالد ترامب سقطوا في شباك المحقق الخاص روبرت أولهم مايكل فلين مستشار الأمن القومي السابق الذي أدين بالكذب على مكتب التحقيقات الفيدرالي بشأن اتصالاته بالسفير الروسي وثانيهم بولمان وفود المدير السابق لحملة ترمب الانتخابية وقد أدين بالكذب على المحققين وبمخالفات ضريبية والامتناع عن الكشف عن عمله لصالح هيئة أجنبية وثالثهم مايكل كوهين المحامي السابق للرئيس وكاتم أسراره وهو دين بالكذب على الكونغرس وانتهاك قوانين الحملات الانتخابية بتوجيه ميتران لكن ما هي التداعيات المحتملة لهذه القضايا على الرئيس الأميركي لا أحد يعلم ما هو تأثير القضايا الثلاث على الرئيس وهذا هو السؤال الأساسي الذي ننتظر الحصول على إجابة عليه وبقدر ما يثير الأمر شعورا بالإحباط فلا ينبغي لنا أن ننتظر ولم يوجه إلى أي من الرجال الثلاثة تهما تتعلق بتحقيقاته في شبهة التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية لكنه أشار إلى أن تجاوب بتقديم معلومات تتعلق بصميم التحقيقات الروسية في حين لم يكشف بعد وإن كان فلن أجرى اتصالاته بالسفير الروسي بطلب ميتران بينما ما تزال علاقة مانغاسبورت برجل أعمال روسي يشتبه في أن له علاقة بالمخابرات الروسية موضع تساؤل قد يوجه مولر مزيدا من الاتهامات أو ما تزال هناك أدلة لم نطلع عليها فالوثائق المقدمة إلى المحاكم لاسيما في قضية مامفورد تعرضت لهجوم واسع وبالتالي هناك تفاصيل أساسية ما تزال طي الكتمان وربما لا يكون قد حدث تواطؤ اللافت أن كل منزل ومانفو توكومان سقط بشكل أو بآخر جراء علاقات روسية وإن كانت غير مرتبطة حتى الآن بالتواطؤ للتأثير في الانتخابات بدور محوري في عالم ترامب الذي يتداخل فيه المال مع السياسة لذا ما تزال الاتهامات والإدانات الموجهة إليهم مثار تكهنات بشأن انعكاساتها على الرئيس الأميركي فادي منصور الجزيرة واشنطن