مؤشرات إيجابية.. شركات تنقيب عالمية تبحث عن النفط بالمغرب

23/03/2019
في البر والبحر شمالا وجنوبا تتوسع عمليات التنقيب عن مصادر الطاقة في المغرب ومعها سيستمر تباعا ظهور مؤشرات إيجابية على وجود كميات من النفط والغاز في نحو أربعمائة بئر شركات عالمية كبرى حطت الرحال في مواقع عدة بالمملكة بحثا عن الذهب الأسود نظرا للميزات الجيولوجية التي تتمتع بها البلاد والقوانين التي تضبط الاستثمار المغرب كبلد مستقر أعمال إيجابي هذه كلها عوامل لتدفع الشركات توالى خلال الشهور الماضية إعلان شركات الطاقة عن نتائج متفاوتة فعلى سبيل المثال أعلنت شركة ساوند إينرجي البريطانية عن اكتشافات كبيرة من الغاز في منطقة تيندرارة قرب مدينة فييغو شرقي المغرب على مساحة تتعدى أربعة عشر ألف كيلو متر مربع ويقدر المخزون المكتشف بنحو عشرين مليار متر مكعب مع قابليته للاستغلال التجاري هناك مؤشرات جد إيجابية وقد تؤدي بالفعل أن يصبح المغرب منتجا للغاز أولا ثم بعد ذلك لأن التشبع التي وجدت في المغرب مع ما هو موجود في الجزائر بالنسبة للشرق المغرب وما هو موجود في المحيط الأطلسي كاستمرار لما تم اكتشافه في موريتانيا والسنغال لكن ثمة تحديات تواجه التجربة الوليدة لاكتشاف النفط والغاز في المغرب أبرزها الحاجة لاستثمارات كبيرة في عمليات التنقيب عمليات قد تصيب من النجاح حظا لكنها كذلك ليست بمنأى عن الفشل وهو ما يجعل بعض الشركات مترددة فاتورة الطاقة عبئا ثقيلا على المغرب إلا أن توالي الإعلاني عن الاكتشافات النفطية قد يحول البلاد إلى منتج للنفط وهو ما سيشكل حينها دفعة قوية للاقتصاد المغربي المختار العبلاوي الجزيرة