انقسام داخل الحزب الديمقراطي بشأن محاكمة ترامب

23/03/2019
تضمنت شهادة مايكل كوين المحامي السابق للرئيس ترامب أمام لجنة الرقابة في مجلس النواب ما يكفي من اتهامات لتوجيه تهم للرئيس حتى قبل أن يميط اللثام عن فحوى تقريره حسب وجهة نظر بعض الديمقراطيين في الكونغرس وخارجه لكن زعامة الحزب لا تبدو في عجلة من أمرها لاختصار الولاية الرئاسية لترامب يوجد غضب عميق بين القواعد الديمقراطية إزاء ترامب التي تستعجل رحيله لكن المخضرمين في الحزب يرون أن محاكمته في مجلس النواب لن تكون كافية لأن مجلس الشيوخ لن يدينه ويبدو أن زعامة الحزب الديمقراطي تحاول الاستفادة من دروس التاريخ وتفضل أن يدفع الجمهوريون ثمن دعمهم المطلق للرئيس ترامب بدل المغامرة بمحاكمة غير مضمونة النتائج نيكسون حينما دعمه مؤيدوه حتى آخر رمق لكنهم خسروا جميعا وبدون استثناء في انتخابات عام 1974 وخلافا لرغبة القواعد الحزبية في المحاكمة يبدو أن زعامة الحزب الديمقراطي تفضل التخلص من رئاسة ترامب عن طريق صناديق الاقتراع حتى لا تمنح مؤيديه فرصة باعتباره بطلا أو ضحية أو كليهما معا الاختلاف العميق داخل الحزب الديمقراطي والانقسام والأكثر عمقا بين الحزبين قد يقلبان الاعتبارات السياسية على النصوص القانونية في التعامل مع التقرير النهائي للمحقق الخاص روبرت مولر محمد العلمي الجزيرة